blank

قصة سندريلا الفتاة الجميلة

كتابة: روان مروان - آخر تحديث: 19 سبتمبر 2019
قصة سندريلا الفتاة الجميلة

كلمة سندريلا تعني الحذاء الزجاجية الصغيرة، و تعد هذه القصة من القصص الخيالية الخاصة بالأطفال.
وتتحدث عن فتاة توفيت والدتها فعاشت مع زوجة أبيها الظالمة.

زواج والد سندريلا ووفاته

كانت هناك فتاة تدعى سندريلا تعيش مع والدها بعد وفاة أمها، بعد فترة من الزمن قرر والدها بأن يتزوج امرأة
أخرى لكي تدير أعمال المنزل بينما هو في عمله، فتزوج من امرأة لديها فتاتان تدعيان كاترين و جيني، كانت
تعامل سندريلا بكل قسوة بمجرد خروج والدها من المنزل، و عند عودته تعاملها بكل لطف .
بعد فترة من الزمن توفي والد سندريلا و تركها وحيدة تعيش مع زوجته و بناتها، فازدادت معاملة زوجة
الأب لسندريلا سوءاً، و أصبحت تعذبها و تمارس معها جميع أنواع الظلم و جعلتها خادمة تقوم بأعمال المنزل .

إقرا أيضا :  نبذة عن رواية عالم صوفي

حفل القصر

ذات يوم قرر حاكم المدينة التي تعيش فيها سندريلا و عائلتها إقامة حفل كبير يدعو فيه جميع الفتيات
في المدينة، ليختار منهن زوجة جميلة لابنه. قام بإرسال دعوات الحفل لجميع البيوت فوصلت الدعوة
إلى بيت سنْدريلا، استلمتها زوجة أبيها و قرأتها، فذهبت إلى بناتها لتخبرهم عن الحفل.

سمعت سندريلا زوجة أبيها و بناتها و هم يتحدثون عن الحفل، و قررت إخبارهم بأنها ستذهب معهم.
عندما قالت لزوجة أبيها ذلك ضربتها، و صرخت في وجهها و قالت لها : بالتأكيد لن أصطحبك معي.

ء

ظهور الساحرة وذهاب سندريلا إلى الحفل

ذهبوا إلى الحفل و جلست سِندريلا تبكي وحدها في المنزل، فجأة ظهرت لها ساحرة و سألتها
لماذا تبكي، فأخبرتها سِندريلا ما بها فقالت لها الساحرة بأنها ستجد حلاً لمشكلتها، فقامت
بحركة صغيرة بعصاها و جعلت سندريلا ترتدي ثوب و حذاء رائعين، و صنعت لها عربة تجرها
خيول لتذهب بسندريلا إلى الحفل، و أمرت سندريلا بأن ترجع قبل الساعة الثانية عشرة من
منتصف الليل لأن مفعول السحر سيزول بعد ذلك.

فذهبت سندريلا إلى الحفل و عندما دخلت ذهل الجميع من جمالها، و جاء الأمير إليها و طلب منها بأن تكون زوجة له و ترقص معه، فرقصت
معه سِندريلا و عندما رأت الساعة قاربت على الثانية عشرة فزعت و هربت من الحفل، و وقعت منها إحدى فردات حذائها و تركتها من العجلة.

البحث عن صاحبة الحذاء

أخذ الأمير الحذاء و سرد القصة لوالده، فقال له والده بأنه سيبحث عنها في جميع بيوت المدينة، فدخلهم بيتاً بيتاً و لم يدخل الحذاء في قدم
أي فتاة، إلى أن جاء إلى بيت سِندريلا فقامت كاترين و جيني بلبس الحذاء ففشلوا بذلك، فسأل الأمير إذا كان هناك فتاة أخرى في البيت
فأجابوه بأن هناك خادمة، ناداها الأمير و أمرها بتجربة الحذاء و كان مناسب لها فعرف أنها هي التي كان يبحث عنها فستزوجها الأمير و عاشا في سعادة .

إقرا أيضا :  تلخيص رواية أنت لي

المصادر

مصدر1

26 مشاهدة