ما هو مرض الدرن

كتابة: نتالي عابد - آخر تحديث: 26 سبتمبر 2019
ما هو مرض الدرن

يعرف مرض الدرن أو السل على انه احد الامراض التنفسية المزمنة والتي تصيب الانسان عن طريق نوع من البكتيريا وهي بكتيريا الميكرو بيكتيريوم والتي تجد مجالا خصبا لنموها في المناطق الغنية بالدم والاكسجين، وهو من الامراض الخطيرة التي تصيب الرئة وغالب الأحيان تودي بحياة المصاب بها ، وهذا المرض يأخذ شكل القروح الكثيفة على الرئتين.

مفهوم الدرن المزمن

مرض الدرن أو السل هو احد الامراض البكتيرية المعدية واضافة الى كونها مزمنة، فهو يؤثر
سلبيا على الوظائف التي من المفترض ان تؤديها الأجزاء الداخلية، وهو ما يسبب انخفاضا
في نسب الكوليسترول في الدم ، ولديه قدرة هائلة على التفشي داخل جسم الانسان، ومن
الممكن ان ينتقل بين الأشخاص بالطرق البسيطة كالسعال فقط.

إقرا أيضا:  الهيكل العظمي: أقسام الهيكل العظمي و مكوناته

أنواعه

الدرن الكامن: حيث تكون بكتيريا الدرن غير نشيطة رغم وجودها في جسم الانسان، ويعمل
الجهاز المناعي على حماية الجسم منها ويحول دون تحولها للحالة النشطة، وفي هذا النوع
لا توجد أي اعراض على المصاب ، ولا يعتبر ناقلا للعدوى.
ولكن في بعض حالات الدرن الكامن تحدث بعض المضاعفات لتحوله من حالة الكمون الى حالة النشاط، مثل :

  • الإصابة بأحد امراض نقص المناعة او الامراض السرطانية او السكر الغير معالج.
  • عدم الاهتمام الكافي بالرعاية الصحية
  • ادمان المخدرات او الكحول

مرض الدرن النشط: وهذا يعني انا بكتيريا الدرن في حالة نشاطها التي ستؤدي الى ظهور الاعراض
على الشخص المصاب ، وتجعله ناقلا للعدوى للأخرين، وذلك عن طريق اخراج زفيره عند السعال او
العطس او الضحك ، وكبر كميات بكتيريا هذا العدوى تنتقل عبر السعال، ولكنها لا تنتقل عبر ملامسة أغراض الشخص المصاب.

أعراض الإصابة ب مرض الدرن

تبدا الاعراض بظهور كتل في الجهاز التنفسي او في العمود الفقري للإنسان، ومن ثم يتبعه شعور
المريض بارتفاع شديد في درجات الحرارة، وشعوره بالإجهاد لمجرد قيامه بمجهود حركي بسيط، إضافة
الى عدم قدرته على تناول الطعام ، مما يؤدي لخسارته كميات كبيرة من الوزن في وقت قليل، وتتقدم
هذه العوارض مع تقدم الحالة ، ف يبدا الدم بالظهور في البول، إضافة الى عدم القدرة على هضم
الطعام، والاصابة بالصداع الشديد.

طرق ووسائل علاج و دواء مرض الدرن

من الطبيعي ان مثل هذه الحالات المعدية والمزمنة لا يمكن ان تتوافر علاجاتها في المنزل، بل يجب
مراجعة الطبيب المختص عند بدء الشعور بأحد الاعراض السابقة، ويفضل إبقاء المريض في الحجر
الصحي تجنبا لنقل العدوى لغيره من الأشخاص، ويجب ان يتم الاشراف الطبي المستمر عليه، وخلال
وجود المريض في المستشفى يتم تقديم الادوية والعلاجات المختلفة له ، بدءا بأدوية التخلص من البلغم
في الجهاز التنفسي لدة شهرين، ومن ثم يبدا الطبيب في تخفيض كمية الادوية للمرض مع الحرص
على استمرار الاشراف الطبي لمدة أربعة اشهر ، الى ان يصل المريض الى المرحلة الأخيرة التي
يتماثل فيها الى الشفاء ، وهي أطول مرحلة من مراحل العلاج والتي تقدر بالست شهور.

مصادر ومراجع

إقرا أيضا:  أعراض التهاب المسالك البولية

مصدر1

مصدر2

مصدر3

8 مشاهدة