الإسلام والحياة

الوقت المفضل لقراءة أذكار الاستيقاظ

الوقت المفضل لقراءة أذكار الاستيقاظ وفضلها

أذكار الاستيقاظ 

يجب على كل إنسان قراءة أذكار الاستيقاظ عند الاستيقاظ من نومه وأن يكون لديه كمية كبيرة من الطاقة الإيجابية والشعور بالرضا ولكن الأغلبية العظمى من الناس يكونوا عكس ذلك حيث انهم يستيقظوا صياما بوجه عابس متمردون على كل شئ ويشعرون بالضيق والقلق والتوتر مما يؤثر على حياتهم اليومية سواء في تعاملهم مع الناس أو في عملهم وأداء واجباتهم، و أذكار الاستيقاظ التي تقال فور الاستيقاظ من النوم تجعلك في حالة من الرضا والتفاؤل والسعادة وممتلئ بالطاقة الإيجابية.

 فضل أَذكار الإستيقاظ 

  • كسب الطاقة الإيجابية والتخلص من الطاقة السلبية. 
  • التقرب من الله عز وجل. 
  • التخلص من الذنوب والمعاصي. 
  • الشعور بالرضا والطمأنينة لاحساسك أن الله بقربك ومعك. 
  • فتح أبواب الرزق والسعي إلى الخير. 
  • التوكل على الله عز وجل في جميع الأمور دون التوتر والتفكير الدائم. 
 فضل أَذكار الإستيقاظ 
فضل أَذكار الإستيقاظ

الوقت المفضل لقراءة أذكار الاستيقاظ

ان أذكار الاستيقاظ لا ترتبط بموعد محدد بل إنها تقال فور الاستيقاظ مباشرة وليس لها توقيت محدد، فهي مجموعة من الأدعية التي اقتبست من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وغيرها من الأدعية كي تمنحك القوة والطاقة والشعور بالرضا. 

أذكار الاستيقاظ من النوم

(الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا، وإليه النشور).

البخاري مع الفتح، ١١/ ١١٣، برقم ٦٣١٤، ومسلم، ٤/ ٢٠٨٣، برقم ٢٧١١..

(لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، رب اغفر لي).

من قال ذلك غُفِرَ له، فإن دعا استجيب له، فإن قام فتوضأ ثم صلى قُبلت صلاته، البخاري مع الفتح، ٣/ ٣٩، برقم ١١٥٤، وغيره، واللفظ لابن ماجه، انظر: صحيح ابن ماجه، ٢/٣٣٥ ..

(الحمد لله الذي عافاني في جسدي، ورد علي روحي، وأذن لي بذكره).

الترمذي، ٥/ ٤٧٣، برقم ٣٤٠١، وانظر: صحيح الترمذي، ٣/١٤٤..

﴿إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار* ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار* ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار* ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد* فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب * لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد * متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد * لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلا من عند الله وما عند الله خير للأبرار * وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم ومآ أنزل إليهم خاشعين لله لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا أولئك لهم أجرهم عند ربهم إن الله سريع الحساب*يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون﴾.

المصادر والمراجع

السابق
اسباب التحرش الجنسي بنظرة المجتمع
التالي
فضل الصلاة الابراهيمية