أعراض الحساسية الزائدة

كتابة: ايناس خليل - آخر تحديث: 26 فبراير 2020
أعراض الحساسية الزائدة

الحساسية الزائدة

الحساسية الزائدة هي رد فعل الجسم تجاه طعام معين أو مادة معينة، وتعتبر الحساسية الزائدة حالة شائعة جدا، وخاصة عند الأطفال، وقد تزول الحساسية عندما يكبر الطفل، على الرغم من أن الكثير منها يظل مدى الحياة، وهي تصبح مصدر إزعاج وتؤثر على الأنشطة اليومية للمصاب بها.

أهم المواد المسببة للحساسية

تشمل مسببات الحساسية الأكثر شيوعًا ما يلي

  • حبوب اللقاح العشبية وتعرف هذه الحساسية بحمى القش أوالتهاب الأنف التحسسي.
  • الغبار.
  • وبر الحيوانات، والرقائق صغيرة من الجلد أو الشعر.
  • بعض أنواع الغذاء مثل بعض المكسرات والفواكه والمحار والبيض وحليب الأبقار.
  • لدغات الحشرات واللسعات.
  • الأدوية، بما في ذلك الإيبوبروفين والأسبرين وبعض المضادات الحيوية.
  • العفن، الذي يوجد على شكل جزيئات صغيرة في الهواء الذي يمكن أن تتنفسه.
  • المواد الكيميائية المنزلية، بما في ذلك المنظفات وأصباغ الشعر.
إقرا أيضا :  أسباب وأعراض مرض الروماتيزم وعلاجه

معظم هذه المواد المسببة للحساسية غير مؤذية بشكل عام للأشخاص الذين ليس لديهم حساسية تجاهها.

أعراض الحساسية الزائدة

عادة ما تحدث تفاعلات الحساسية الزائدة بسرعة خلال دقائق قليلة من التعرض لمسببات الحساسية، ويمكن أن تسبب

  • العطس
  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • احمرار أو حكة في العين.
  • الصفير والسعال.
  • طفح جلدي.
  • تفاقم أعراض الربو أو الأكزيما.
إقرا أيضا :  ما هي اللمفومة اللاهودجكينية

معظم ردود الفعل التحسسية خفيفة، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يحدث تفاعل شديد يسمى الحساسية المفرطة، وهي حالة طبية طارئة وتحتاج إلى علاج عاجل.

أعراض الحساسية الزائدة
أعراض الحساسية الزائدة

علاج الحساسية

في العديد من الحالات، تتمثل الطريقة الأكثر فعالية لإدارة الحساسية في تجنب مسببات الحساسية التي تسبب رد الفعل كلما كان ذلك ممكنًا، على سبيل المثال، إذا كان لديك حساسية من الطعام، فيجب عليك مراجعة قائمة المكونات الغذائية لمسببات الحساسية قبل تناولها، وهناك أيضًا العديد من الأدوية المتاحة للمساعدة في السيطرة على أعراض الحساسية، بما في ذلك:

  • مضادات الهستامين، ويمكن تناولها عندما تلاحظ الأعراض، أو قبل التعرض لمسببات الحساسية، لوقف حدوث رد الفعل.
  • مزيلات الاحتقان، وهي عبارة عن أقراص، كبسولات، بخاخات الأنف أو السوائل التي يمكن استخدامها كعلاج قصير الأمد للأنف المسدود.
  • المستحضرات والكريمات التي تقلل من حكة واحمرار الجلد.
  • الأدوية الستيرويدية، مثل أجهزة الاستنشاق والأقراص التي يمكن أن تساعد في تقليل الاحمرار والتورم الناجم عن تفاعل الحساسية.
  • بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة، قد يوصى باستخدام علاج يسمى العلاج المناعي، وهذا ينطوي على التعرض للحساسية على مدى عدد من السنوات حتى يعتاد جسمك عليها ولا يتفاعل معها بشدة.
إقرا أيضا :  ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم وما هي طرق علاجه

المصادر والمراجع

17 مشاهدة