من هم قبيلة الكيلاش

كتابة: مالك عوض - آخر تحديث: 1 سبتمبر 2019
من هم قبيلة الكيلاش

ما هي قبيلة الكيلاش

قبيلة الكيلاش مجموعة من الأفراد يعيشون في المرتفعات الجليدية الشمالية من باكستان، ويقال أن أصولهم تعود إلى الإسكندر المقدوني الكبير، وهو أحد ملوك مقدونيا الإغريق، وهم مجموعة عرقية صغيرة، لا يتجاوز عددهم 7000 فرد، و يتوزع أفراد قبيلة الكيلاش في ثلاثة وديان تقع بين سلسلة من جبال هندوكش الجليدية في شمال باكستان وهذه الوديان هي: وادي “رامبور”،ووادي “بمبوريت”، ووادي “بربر”، ولهم ثقافة خاصة وهي مزيج من الثقافات الإسلامية والفارسية والهندوسية و اليونانية القديمة، و تتشابه أشكال أفراد قبَيلة الكِيلاش مع الأوروبيين من حيث لون البشرة البيضاء والشعر الأشقر و العيون الخضراء أو الزرقاء أو السوداء أو الرمادية أو البنيةن ويتواصل أفراد القبيلة من خلال لغة تسمى “الخوار” أو اللغة “الدرتكية” وهي خليط من اللغتين الهندية والفارسية، كما ويستخدمون بعض الكلمات الأوروبية.

إقرا أيضا :  معلومات عن برج برلين

ديانة الكِيلاش

تسمى  بالديانة “الكافرستانية” وتعني “بلاد الكفار” وهي ديانة وثنية لا تنتمي لأي نوع من الديانات القريبة
منهم، وتقوم على عبادة آلهة لا يمكن رؤيتها أبدا؛ وهذا كان سببا رئيسا لدخول الكثير منهم للإسلام.

عادات قبيلة الكيلاش

عادات قبيلة الكيلاش
عادات قبيلة الكيلاش

تمارس قَبيلة الكِيلاش عددا من العادات والطقوس الخاصة بها والتي تعتبر غريبة ومثيرة للعجب و منها :

  • يحق للمرأة في القبيلة أن تستبدل زوجها بزوج آخر متى شاءت ولعدد غير محدود من المرات
    حيث يقوم الزوج الجديد بدفع ضعف المهر الذي دفعه الزوج الأول، حيث يحتفظ والد العروس بنصفه، أما النصف الثاني يذهب إلى الزوج الأول كنوع من التعويض.
  • لا تقاوم القبيلة بإجراء مراسم الزفاف أبدا، ويتوقف موقف الزواج على ذهاب الزوجة إلى بيت الزوج
    الذي تختاره فقط، ثم يقوم الزوج بالذهاب إلى والد العروس في اليوم الثاني والتفاوض معه حول تكاليف الزواج.
  • لا يعرف أفراد قبيلة الكيلاش التنوع الغذائي، حيث أن طعامهم محصور على الفواكه المجففة و المكسرات
    و العسل والسمن البلدي واللحوم بالإضافة إلى الذرة والقمح، كما أن مشروبهم الأساسي هو الكحول المصنوعة من الفواكه المتنوعة.
  • يعلق أفرادها موتاهم في توابيت في الهواء الحر في وسط المقبرة، كما أنهم يقومون بتزيين قبور الإناث بالمجوهرات والحلي الثمينة.
  • يبيع أهل الميت نصف ثروتهم لإجراء مراسم العزاء، حيث يقيمون الموائد لمدة سبعة أيام متتالية، يضعون فيها اللحوم وأنواع المكسرات باهظة الثمن للزوار.
  • من عادات القبيلة في العزاء تقديم رقصات فلكلورية خاصة.
  • تتجاوز أعمار أفرادها المائة عام في اغلب الأحيان؛ نظرا لطبيعة الحياة الصحية التي يعيشونها، من
    حيث النظام الغذائي، العيش في الطبيعة النقية، تسلق الجبال والمشي الطويل، وغيرها من الأنماط الصحية الأخرى.
  • يقيم أفراد قبيلة الكيلاش المهرجانات المتنوعة مثل مهرجان “شلنجوشت” أو “يوم الحليب” وبه تراق كميات حليب كبيرة لاعتقادهم أن هذا التصرف يعمل على توفير الحليب دائما، بالإضافة إلى مهرجان “أتشاو”، ويعقد في نهاية فصل الخريف احتفالا وفرحة بقدوم فصل الشتاء، كما يُقيمون مهرجان “كميس”، ويعقد في منتصف فصل الشتاء، ويقوم على صيد ثعلب ووضعه معلقا على النار، وتحديد اتجاه رزقهم بناء على اتجاه حركة الثعلب.
  • ومن المهرجانات الأخرى مهرجان “الملك والراعي”وفيه يُرسل صبي لرعي الأغنام على الجبل، وإن عاد سالما، سُمح له باختيار زوجة وإن كانت متزوجة يضطر زوجها لتركها ليقوم الصبي بالزواج منها.
إقرا أيضا :  محمية ضانا: تعرف على محمية ضانا في الأردن

المصادر و المراجع

Kalash people

18 مشاهدة