دور المرأة في المجتمع

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 19 ديسمبر 2019
دور المرأة في المجتمع

أهمية المرأة في المجتمع

دور المرأة في المجتمع مهم جدا حيث نجده في سوق العمل، كما أن دور المرأة في المجتمع كبير في التربية وتنشئة الأجيال، وكذلك لها دور أساسي في السياسة، وفي المهن الهامة مثل الطب، والصناعة، أما دور المرأة في المُجتمع فالمرأة تميزت على مدار العصور القديمة والحديثة بأنها تشارك مشاركة فعالة في مختلف المجالات، فنجدها شاعره، وملكه، ومحاربة، وفنانه، وفقيهة، وحتى الان فانها تقوم بالأعمال، وتتحمل الصعاب حتى ترفع بيتها واسرتها، وذلك لان مهمتها مسؤولية تربية الأجيال وايضا كذلك فهي تقوم بإدارة امور البيت، وإدارة اقتصاده، ولا يمكن التقليل من شأن المرأة او الاستهانة بها في مجتمعاتنا.

إقرا أيضا :  مقابلة عمل هاتفية ناجحة

دور المرأة في المجتمع

وللمرأة دور هام في المجتمع حيث انها تقوم بأنشطة وأفعال، ويتم توكيلها بأدوار، ومهمات صعبة، وتقوم المرأة في المساهمة، وذلك من خلال عدة أدوار في المجتمع والتي منها:

دور المرأة في التربية

جميعنا نعلم ان الطفل يكون بحاجة الى الرعاية والاهتمام في مراحل عمره الأولي، وتقوم الأم بهذا الدور، وذلك حيث أنها تترك الاثر العميق في نفوس أبنائها، لأنها تقوم بتنمية وعيهم بذاتهم، وتحفز ثقتهم بأنفسهم، كما أنها تساعد في تكوين شخصيتهم، وفي تهيئتها، ولابد أن تكون حياة الطفل في المراحل الأولى تحت مراقبة الام، ويجب أن تتابع الأم هذه المراحل بدقة، وذلك لانها مؤثر كبير في شخصيه الطفل لباقي حياته.

دور المرأة في المجتمع
دور المرأة في المجتمع

دور المرأة في السياسة

 تتميز المرأة بأنها تحظى بفرص قد تكون قليله أو محدودة، وذلك في القياده، وايضا في العمليات السياسية، فنجد دورهم ليكونن ناخبات ومسؤولات، وذلك في الخدمات المدنية، وكذلك في القطاع الخاص، أو في الاوساط الاكاديمية، ولكن تتفوق المرأة في إثبات قدرتها على ان تكون قائدا او رائدة، في أن تكون لها دور كبير في التغيرات السياسية، كما أنه من حقها المشاركة في العمليات الديمقراطية بشكل يكون متساوي مع الرجل، وقد تواجه النساء بعض المعوقات التي تحرم من المشاركة في السياسة، وذلك مثل بعض القوانين العنصرية التي تحدد وتقلل من فرص المرأة في الترشح للمناصب.

دور المرأة في الطب

إقرا أيضا :  ما هي أهم أسباب الزواج المبكر

للمرأة دور أساسي في القيام بالرعاية الصحية، وذلك من عملها بالتمريض او تامين العلاجات المنزلية، ولكن كان الطب قديما كمهنه كانت مختصرة على الرجال فقط،  ومنذ بدايات القرن الخامس عشر كان هناك قانون في أوروبا يمنع أن يمارس أحد الطب، وذلك دون التدرب في الجامعات، ولم يكن وقتها مسموحا للنساء بالتعليم والالتحاق بالجامعات، ولكن مع تغير الوقت ومروره نجد أن النساء ينافسن الرجال في مجال الطب، كما ان هناك الاختلافات الكبيرة في الاختصاص الطبي بين الرجال والنساء.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا :  قيمة العمل في المجتمع والحياة

17 مشاهدة