الحمل والولادة

الولاده الطبيعية وتأثيرها على الجسم

الولادة الطبيعية و تأثيرها على الجسم

تأثير الولادة الطبيعية على الجسم

تُحدث الولاده الطبيعية مجموعة من التغيرات في جسم الأنثى، وتكون هذه التغيرات في مناطق مختلفة، مثل منطقة المهبل ومنطقة الصدر ومنطقة البطن، وتكون تغييرات الولاده الطبيعية أكثر التغيرات وضوحا وتأثيراً على جسم السيدة في منطقة المهبل، ومن الممكن أن تقلل السيدة من تأثير تلك التغيرات، عن طريق اتباع بعض الخطوات والإحتياطات أثناء فترة الحمل.

إقرا أيضا:  اعراض عدم وجود نبض للجنين

التغيرات التي تحدث في منطقة المهبل

  • نتيجة عملية الولادة الطبيعية يحدث توسع في عنق الرحم وفي المهبل، وبالأخص في حالات الولادة المتكررة، ومن الممكن أن تلتهب منطقة المهبل.
  • يحدث جفاف في منطقة المهبل عند بعض السيدات، نتيجة زيادة إفراز هرمون الأستروجين خلال فترة الحمل وتعود الجسم على هذه النسبة ثم بعد ذلك عودة الجسم إلى إفراز الكمية الطبيعية بعد الولادة، مما يسبب جفاف تلك المنطقة.
  • تشعر السيدة ببعض الألم وقد تصاب بالإلتهابات، نتيجة الغرز التي يتم أخذها في تلك المنطقة.
  • نتيجة للتغيرات السابقة التي تحدث في منطقة المهبل، قد تعاني السيدة من بعض الآلام أثناء العلاقة الحميمية.
التغيرات التي تحدث في منطقة المهبل
التغيرات التي تحدث في منطقة المهبل

 كيف يتم تفادي الآثار الناتجة عن الولاده الطبيعية في منطقة المهبل

  • وضع الثلج على منطقة المهبل من أجل تقليل الإلتهابات والتورمات، التي تحدث نتيجة عملية الولادة.
  • إستخدام المزلقات الطبية أثناء الجماع.
  • إجراء عملية تضييق المهبل.
  • ممارسة مجموعة من تمارين كيجل، التي يكون لها دور كبير في شد عضلات المهبل وتحسين الحالة الصحية للجلد.

التغيرات التي تحدث في منطقة الرحم بعد الولاده الطبيعية

  • بعد عملية الولادة يقوم الرحم بالإنقباض والإنبساط، وتحدث فيه مجموعة من التقلصات الشديدة أو الخفيفة.
  •  خلال فترات التقلص ينزل دم النفاس، ويكون غزير خلال أول 10 أيام، بعد ذلك يخف في ال6 اسابيع التالية.

 الإجراءات التي تساعد على تقليل عملية التقلصات

  •  استخدام الكمادات الدافئة للتقليل من الألم، كما في أوقات الدورة الشهرية.
  •  الإهتمام بنظافة المهبل حتى لا تصاب السيدة بالبكتيريا والإلتهابات نتيجة دم النفاس.
  •  استخدام الفوط الصحية وتغييرها بشكل مستمر.

 التغيرات التي تحدث في منطقة الثدي بعد الولاده الطبيعية

  •  يزداد حجم الثدي خلال مرحلة الحمل بالتدريج، نتيجة زيادة إفراز هرمون الحليب واتساع الغدد اللبنية.
  •  تتكون مجموعة من الخيوط البيضاء على جلد الثدي نتيجة زيادة حجمه.
  •  تلاحظ السيدة الحامل تغير لون هالة الحلمة وقد تتشقق.

الإجراءات المتبعة للتخفيف من تأثيرات الولاده الطبيعية على منطقة الثدي

  •  إستخدام الزيوت الطبيعية من أجل تدليك تلك المنطقة، حتى لا تصاب بالجفاف والتشقق وخاصة في بداية الشهر الثامن.
  •  ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بالثدي حتى لا يحدث به ترهلات.
  •  إستخدام حمالة صدر مناسبة تساعد على رفع الثدي خلال فترة الحمل.

المصادر و المراجع

Natural childbirth

السابق
طرق علاج اضطراب فرط الحركة عند الأطفال
التالي
تفسير رؤية السلسلة الذهب في المنام