اضرار البابايا على صحة الجسم

كتابة: ايناس خليل - آخر تحديث: 24 فبراير 2020
اضرار البابايا على صحة الجسم

إن اضرار البابايا غير معروفة لدى الكثيرين، ولكن على الرغم من فوائدعها الكبيرة للصحة، إلا أن اضرار البابايا تظهر عند تناولها بكميات كبيرة، وإليكم أهم الآثار الجانبية للبابايا.

اضرار البابايا على صحة الجسم

للبابايا بعض الآثار الجانبية عند تناول الكثير منها، لذلك يجب عليك الاعتدال في تناولها، وعادة ما تختلف تلك الآثار الجانبية من شخص لآخر.

اضرار البابايا للنساء الحوامل

  • ينصح معظم خبراء الصحة النساء الحوامل بتجنب تناول البابايا لأن بذور البابايا وجذورها يمكن أن تضر الجنين.
  • تحتوي فاكهة البابايا غير الناضجة على نسبة عالية من مادة اللاتكس التي يمكن أن تسبب تقلصات في الرحم.
  • قد يتسبب مكون الغراء الموجود في البابايا في تلف أغشية معينة في الجسم تعتبر ضرورية لنمو الجنين.
إقرا أيضا:  فوائد ثمار التين البرشومي

اضرار البابايا على الجهاز الهضمي

  • البابايا تحتوي على كميات عالية من محتوى الألياف،في حين أن ذلك قد يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من الإمساك، إلا أن الاستهلاك المفرط له قد يؤدي إلى اضطراب في المعدة.
  • يحتوي جلد الثمرة على مادة اللاتكس التي يمكن أن تهيج المعدة وتسبب الألم والانزعاج.
  • يمكن للألياف في الثمرة أيضًا أن تسبب الإسهال، مما يجعلك تعاني من الجفاف.
إقرا أيضا:  فوائد بذور الكراويه الصحية والجمالية
اضرار البابايا على صحة الجسم
اضرار البابايا على صحة الجسم

تساعد على خفض نسبة السكر في الدم بشكل كبير

  • البابايا المخمرة يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم، والتي يمكن أن تكون خطيرة لمرضى السكر.
  • من الأفضل دائمًا استشارة الطبيب، خاصةً إذا كنت مصابًا بمرض السكري وتتناول أدوية.

يمكن أن يسبب حساسية

  • يمكن أن يؤدي الغراء الموجود في الفاكهة أو حبوب اللقاح في الزهور إلى التعرض لبعض الحساسية.
  • بعض ردود الفعل قد تشمل تورم، دوخة، صداع، طفح جلدي وحكة.
إقرا أيضا:  فوائد ثمرة الصبار وأضرارها

يمكن أن يسبب اضطرابات في الجهاز التنفسي

  • يقال إن إنزيم الغراء الموجود في البابايا هي مادة قد تسبب الحساسية، والاستهلاك المفرط لها يمكن أن يسبب اضطرابات مختلفة في الجهاز التنفسي مثل الربو والصفير.

من الأفضل تجنب تناول البابايا بكميات كبيرة من أجل منع التعرض للمشاكل الصحية، وإذا كنت تعاني من أي مرض، يجب عليك استشارة الطبيب الذي سوف يكون قادرًا على إرشادك بشكل أفضل فيما يتعلق بالكمية الآمنة بالنسبة لك.

المصادر والمراجع

36 مشاهدة