أضرار ارتفاع هرمون FSH على الحامل

كتابة: إسراء أحمد - آخر تحديث: 20 يناير 2020
أضرار ارتفاع هرمون FSH على الحامل

نبذة عامة

هرمون FSH هو هرمون يتم إفرازه عن طريق الغدة النخامية في الرأس، و هرمون FSH منشط للحويصلات التي تتحكم في نشاط ونمو المبايض، وارتفاعه وانخفاضه يؤدي إلى حدوث اضطرابات عند الرجال وعند السيدات.

أسباب ارتفاع هرمون FSH

يوجد العديد من الأسباب التي تعمل على ارتفاع نسبة تلك الهرمون في جسم الإنسان سواء كانت أسباب فطرية أو أسباب مكتسبة من البيئة في الحالتين يجب معرفة السبب أولا قبل القيام بالعلاج ومن تلك الأسباب:

  • الوراثة: العامل الوراثي له دور أساسي في الإصابة بتلك الحالات، حيث أن يمكن أن يوجد تاريخ مرضي في العائلة قد أصيب به أحد الآباء والأجداد وبالتالي تم نقله للأنباء عن طريق الجينات فأصبحوا مصابين بارتفاع في ذلك الهرمون.
  • التعرض للأشعة: يمكن أن يكون تعرض الإنسان لكثير من الأشعات والموجات فوق الصوتية سبب مهم في الإصابة بارتفاع هرمون FSH، وخاصاً المصابين بالسرطانات والتي يتعرضوا لجلسات علاجية من الإشعاع.
  • استنشاق المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية: استنشاق بعض هذه المواد من أخطر العادات التي يفعلها الإنسان والتي تؤثر بشكل كبير على الإخصاب وعلى التبويض وتؤثر على الغدة النخامية وتؤثر في سرعة استجابة المبايض لإكمال عملية التبويض.
  • السن: تعاني المرأة من ارتفاع في مستوى هذا الهرمون مع التقدم في السن وبلوغ سن اليأس.
  • حبوب منع الحمل: كثرة تناول حبوب منع الحمل بشكل غير منظم وليس تحت إشراف طبيب تعمل على زيادة هذا الهرمون نظراً لإحتواء هذه الحبوب على الهرمونات والتي بدورها تدخل جسم المرأة وتسبب خللاً في الهرمونات الطبيعية الموجودة في جسمها.
  • الولادة: إذا كانت المرأة قد سبق لها الحمل والولادة أكثر من مرة فهي تكون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الهرمون.
  • اضطراب الغدة النخامية: سبق وذكرنا عامل الوراثة ودوره في الإصابة، فمن الممكن أن تولد المرأة باضطراب في الغدة النخامية، وفي بعض الأحيان تصاب المرأة بخمول في تلك الغدة نتيجة التعرض لعوامل بيئية مثل اتباع نظام غذائي سيء أو التعرض لمشاكل في البويضات أو في الجهاز العصبي.
إقرا أيضا :  هل الم اسفل الظهر من علامات التبويض

أضرار ارتفاع هرمون FSH على الحمل

أضرار ارتفاع هرمون FSH على الحامل
أضرار ارتفاع هرمون FSH على الحامل
  • زيادة نسبة هذا الهرمون في جسم المرأة يؤدي إلى إعاقة نضج البويضة مما يؤثر على نمو الجنين بشكل سليم داخل جدار الرحم وضعف الخصوبة.
  • تسبب زيادة الهرمون في الجسم الكثير من المشاكل التي تعيق حدوث الحمل والتي تؤدي إلى حدوث اضطرابات وتغيرات في باقي الهرمونات التي يفرزها جسم المرأة ومنها زيادة إفراز هرمون البروجسترون التي يعمل على زيادة سمك جدار الرحم وزيادة الإفرازات والمخاط وبالتالي تأخير حدوث الحمل.
  • تشعر المرأة التي تعاني من ارتفاع في مستوى إفراز هذا الهرمون بأعراض سن اليأس في سن مبكر حيث تعاني من تساقط الشعر وجفاف البشرة وتشققها والمعاناة الشديد من صعوبة حدوث الحمل.
إقرا أيضا :  أعراض الحمل بتوأم في الشهر الثالث

المصادر والمراجع

15 مشاهدة