علاج الزكام بالطرق الطبيعية

كتابة: وفاء جمال - آخر تحديث: 10 ديسمبر 2019
علاج الزكام بالطرق الطبيعية

حقائق عن الزكام

يمكن أن نحمي أنفسنا من الإصابة به و نقوم بـ علاج الزكام عن طريق الابتعاد عن الأشخاص المصابين بالفيروس المعدي خصوصاً أولئك الذين يسعلون في كف اليد، أو الذين لا يقومون بغسل أيديهم بعد مسح الأنف.

إن الزكام من الأمراض المنتشرة لكنه غير خطير و هناك الكثير من المعتقدات  التي تتراوح بين الخطأ والصواب، و أن نزلة البرد لا تسبب الإصابة بالزكام ولكن السبب الحقيقي لإصابة المرء بالرشح هو التعرض لفيروسات الجهاز التنفسي خصوصاً الفيروس الأنفي.

يعدّ الزكام من أكثر الأمراض انتشاراً في فصل الشتاء ويسهل الإصابة به خصوصا عند التواجد في مكان مغلق مع أشخاص مصابين بالفيروس المعدي.

إقرا أيضا :  مرض الكساح عند الاطفال

و يكفي أن تكون متواجد مع شخص مصاب بالزكام كي تلتقط الفيروس الذي ينتشر عن طريق العطس و تظهر أعراض الإصابة بعد 24 ساعة من التقاط العدوى.

الطرق التقليدية في علاج الزكام

وان هذه الطرق التقليدية ليست مثبتة علميًا و اتباع بعض الطرق التقليدية في علاج الزكام مثل تناول شاي الزعتر أو استنشاق بخار الكافور أو زهرة الخزامى قد يخفف من الأعراض المصاحبة للزكام، وهذه الطرق التقليدية لم تثبت فعالية علميا للحد من مخاطر الإصابة بالزكام أو التخفيف من أعراض الزكام.

  • التعرق الليلي لا يسرّع الشفاء من الزكام

إن التعرق ليلًا بسبب تغطية الجسم لا يسرع في عملية الشفاء من الزكام، وتعود هذه الفكرة إلى فترة لم يكتشف فيها علاج الحمى حيث كان الأشخاص يعتقدون أن المريض يتحسن بعد ارتفاع درجة حرارة بفضل التعرق.

  • فترة احتضان الفيروس تستمر بعد الشفاء من الزكام
إقرا أيضا :  أسباب وأعراض داء التينيا الملونة

أن فترة الشفاء من الزكام يكون بين سبعة إلى عشرة أيام لكن فترة احتضان الفيروس تستمر لمدة تصل إلى أسبوعين. ويمكن أن يكون للمرض مضاعفات خطيرة عند المدخنين ومرضى الربو أو الأشخاص المصابين بنقص المناعة أو الأمراض المزمنة.

  • سيلان الأنف لا يعني بالضرورة الإصابة بالزكام

أن سيلان الأنف لا يعني الإصابة بالزكام في الواقع وقد يجهل الكثيرون العديد من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى التهاب الأنف وتورمها فضلا عن زيادة في الإفرازات والعطس، و تعتبر المواد المسببة للحساسية وفيروسات الجهاز التنفسي هي العامل الرئيسي لسيلان الأنف ويمكن أن تكون أمراض الأنف والحنجرة والتهاب الجيوب الأنفية سبب في الإصابة بالزكام.

الطرق التقليدية في علاج الزُكام
الطرق التقليدية في علاج الزُكام

النظافة أساسية للوقاية و علاج الزكام

يمكن أن نحمي أنفسنا من الإصابة به و نقوم بـ علاج الزكام عن طريق الابتعاد عن الأشخاص المصابين بالفيروس المعدي خصوصاً أولئك الذين يسعلون في كف اليد. أو الذين لا يقومون بغسل أيديهم بعد مسح الأنف.

إن الفيروسات تبقى حية لمدة ساعتين تقريبا على سطح الجلد و تبقى عدة ساعات على الأسطح الأخرى مثل مقابض الأبواب و يزيد  احتمال التقاط العدوى عند لمس الأغشية المخاطية أساسا في الأنف والعينين والفم.

المصادر و المراجع

Cold, Flu, & Cough Health Center

إقرا أيضا :  ما هو مرض الكورونا

14 مشاهدة