معضلة الهواتف الذكية والبطاريات

كتابة: رقية عبدالله الرحمن - آخر تحديث: 30 يناير 2020
معضلة الهواتف الذكية والبطاريات

معضلة الهواتف الذكية والبطاريات

يبحث كل من يريد شراء هاتف جديد إلى معضلة الهواتف الذكية والبطاريات قبل الخوض في مهمة الشراء، فيقوم أولًا بدراسة الهواتف الموجودة بالسوق، وذلك لمعرفة أنواع المشاكل الموجودة بها ويقوم بالاختيار الأفضل، وتعد معضلة الهواتف الذكية والبطاريات من أهم المشاكل التي تطرأ على الهواتف الذكية بمختلف أنواعها، واختلاف الشركات التي قامت بتصنيعها.

المشاكل التي تواجه الهواتف الحديثة 

توجد العديد من المشاكل التي تواجه كل الهواتف الحديثة، ومن أبرز تلك المشاكل هي استعمال سماعات الأذن التي تعمل على إضعاف شحن البطارية، كما يلزم شحن الهاتف عدد ساعات أطول مما يعمل في النهاية على تلف البطارية.

إقرا أيضا:  كيفية حذف المتابعين الوهميين

كم أن حتى الآن لم يتم تطوير البطاريات الموجودة داخل الجهاز، ولا يمكن إزالته حيث أن البطاريات التي نستخدمها الآن هي بطاريات موجودة من عمر يناهز 20 عاما.

وكل ما يقال عن تطوير البطاريات ما هو إلا كلمات فقط، أو ربما هي تجارب مازالت تحت الإنشاء، كما أن معضلة الهواتف الذكية والبطاريات مازالت موجودة رغم كل هذا التطور الكبير.

المشاكل التي تواجه الهواتف الحديثة 
المشاكل التي تواجه الهواتف الحديثة

معضلة الهواتف الذكية والبطاريات

وقد أثبتت الدراسات أن جميع الهواتف الموجودة بداخلها بطاريات ملصقة لا يتم إزالتها، سوف يأتي عليها يومًا ما وسوف يتم تلف الهاتف بصورة دائمة.

حيث لا يمكن لتلك الهواتف أن تقوم من خلالها بتبديل البطارية أو تغيرها، بل نستطيع القول إن مع تلف البطارية يتلف التليفون بشكل كامل، ولا يمكن إصلاحه مجددًا بأي حال من الأحوال.

محاولات تطوير البطاريات الحديثة

إلا وقتنا هذا ولم تستطع الشركات حل مشكلة البطاريات الدائمة، حيث قدر عمر الهواتف الحديثة بين ثلاثة سنوات كحد أدنى إلى خمس سنوات كحد اقصى، ووقتها يقوم الفرد بشراء هاتف جديد، ليبدأ عمر جديد معه أقصاه هم نفس الخمس سنوات.

وقد كانت شركة آيفون هي أول من استخدم البطاريات التي لا يمكن إزالتها، بغرض توفير كمية الشحن، وتبعتها بعد ذلك جميع الهواتف في استخدام هذه البطاريات، ومن ذلك الوقت وأصبحت أهم صفات الهواتف الحديثة هي البطارية.

الفرق بين البطاريات في الهواتف القديمة والحديثة

حيث كانت الهواتف قديمًا تعمل ببطاريات قابلة لفكرة الإزالة، فكان عند تلف البطارية أكثر ما يقوم به الشخص هو نزع البطارية والتخلص منها، ثم الذهاب لشراء واحدة أخرى تعمل في الحال.

أما في الهواتف الذكية عند تلف البطارية يجب التوجه مباشرًا إلى الصيانة المتخصصة أو ما يسمى التوكيل، لتبديل البطارية إن وجدت وفي هذه الحالة سيعمل الهاتف من جديد.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  كيفية عمل دعوة الكترونية

8 مشاهدة