مقالات عامة

ما هي قصة قارة أطلانطس المفقودة

ما هي قصة قارة أطلانطس المفقودة

استمر الحديث عن قارة أطلانطس المفقودة ما يقارب 9000 سنة، حيث توصلت البشرية إلى أن هذه القارة اختفت و غرقت في مياه المحيط، و كان يسكنها العديد من الناس.

القارة المفقودة .. هل هي أسطورة خيالية

بدأت القصة في عام 360 قبل الميلاد عندما قام الفيلسوف اليوناني ارستوكليس بن أرستون (أفلاطون) بوصف مدينة كانت قريبة من الخيال، تمتعت بشعب نبيل و حكومات متطورة لم يكن لها مثيل على مر التاريخ، و سكن هذا الشعب في قارة مجهولة تسمى قارة أطلانطس، فقاموا ببناء القصور و المعابد باستخدام الاحجار الملونة، كما زينوا أبواب هذه القصور بالصفائح المصنوعة من الذهب و الفضة، و قاموا بإنشاء النوافير و القناطر و الأنفاق، لكن بعد فترة زمنية طويلة من هذا الثراء و الرقي بدأ الشر ينتشر في أطباعهم و انتشر الفساد في هذه القارة، مما أدى إلى جمع الجيوش و الذهاب إلى القارات و الشعوب المجاورة لأخذ ثرواتهم و أموالهم، فتعرضوا بسبب فسادهم إلى كارثة الطوفان بين عامي 800 و 500 قبل الميلاد، فغرقت القارة بأكملها تحت الماء و لم يتبق أي دليل يشير إلى وجودها.

إقرا أيضا:  أهم فوائد الإكثار من شرب الماء
إقرأ أيضا:ما هو مفهوم الانثروبولوجيا

و نجى من هذه الكارثة مجموعة من الأطلسيين الذي علموا الحضارات الأخرى أمور تقنية مختلفة، فعرفوا على زمنهم الكهرباء و الطائرات ومجموعة من المعدرات و الآلات التكنولوجية المتطورة.

إقرا أيضا:  إرشادات لمقابلة عمل هاتفية ناجحة
قصة قارة أطلانطس المفقودة
القارة المفقودة .. هل هي أسطورة خيالية

قارة أطلانطس المفقودة

و ها قد مرّ على قصة هذه القارة آلاف السنين و ما زال العلماء و الباحثين يبحثون عن أدلة واقعية تثبت وجود قارة أطلانطس المفقودة، لكن العديد من الناس قالوا بأن هذه القارة هي أسطورة خيالية ابتدعها الفيلسوف اليوناني أفلاطون، لكن إذا كانت هذه القارة فعلاً أسطورة خيالية فلماذا يقوم العلماء بالبحث عنها لغاية الآن؟ ولماذا تقوم دول العالم بدفع المبالغ المالية الهائلة للبحث عنها ؟ و ما الأمر الذي جعل هتلر يرسل النازيين للبحث عن هذه القارة؟ و ما علاقة النقوش المصرية التي اكتشفها المصريين القدماء بهذه القارة؟

إقرأ أيضا:أهم الأماكن السياحية في جورجيا

هناك صور حديثة تم التقاطها بآلات تصوير حديثة تشير إلى وجود شيء ما يشبه الجدران العمودية و الأهرامات، فاعتقد البعض بأن هذه الآثار هي ما تبقى من قارة أطلانطس، لكن البعض الآخر يشككون في ذلك، و يعتبرون هذه الصخور و الآثار هي مجرد صدفة لا علاقة لها بهذه القارة، و حتى الآن لا يوجد دليل واضح يؤكد على وجودها أو عدمه.

إقرا أيضا:  زيت السمسم وأهم فوائده

المصادر والمراجع

The Lost Continent: The Story of Atlantis

مقالات ذات صلة

إقرأ أيضا:رياضة تسلق الجبال

روان مروان صبحي مدققة محتوى وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، لنا أهداف وتطلعات مستقبلية لإثراء المحتوى العربي على شبكة الانترنت، وجعل موقع ويكي عرب من أكبر المواقع العربية على مستوى العالم بإذن الله تعالى.

السابق
من هو جون لانديس
التالي
نبذة عن العراب أحمد خالد توفيق