كيفية التعامل مع المراهقين

كتابة: فريق التحرير - آخر تحديث: 24 يوليو 2020
كيفية التعامل مع المراهقين

المراهق

يفقد بعض الآباء والأمهات السيطرة عند التعامل مع المراهقين ، حيث يشعر الوالدين بالكثير من القلق والتوتر عند التعامل مع تصرفات المراهقين، وتعد فترة المراهقة أحد المراحل العمرية التي يمر بها جميع الأطفال من كلا الجنسين، حيث تقع بين مرحلة الطفولة والشباب، وتتميز هذه المرحلة بالصعوبة عند التعامل مع المراهق، وذلك بسبب التغييرات الهرمونية والنفسية والجسمية.

مراحل المراهقة

هناك ثلاثة مراحل للمراهقة، وهي ما يلي :

  • المرحلة الأولى : وهي المرحلة التي تبدأ من الحادية عشر الى الرابعة عشر من العمر، حيث تحدث فيها التغيرات البيولوجية وذلك بطريقة سريعة.
  • المرحلة الوسطى : وهي المرحلة التي تبدأ من الرابعة عشر الى الثامنة عشر من العمر، حيث تكتمل فيها التغيرات البيولوجية.
  • المرحلة المتأخرة : وهي المرحلة التي تبدأ من الثامنة عشر الى الواحد والعشرين من العمر، فيتصف المراهق بالركازة في التصرفات والمظهر.
إقرا أيضا:  مساعدة الطفل على تكوين الصداقات

طريقة التعامل مع المراهقين

هناك الكثير من الطرق والأساليب التي يمكن اتباعها للتعامل مع المراهقين، ومن أهم هذه الطرق ما يلي :

  • يجب على الوالدين التركيز على الايجابيات التي يتصف بها المراهق، مع عدم التركيز على السلبيات التي يتصف بها.
  • عدم مقارنة المراهق مع أقرانه وتجنب التركيز على الايجابيات التي يتصف بها أصدقائه.
  • يجب التأكد من اظهار الحب والاهتمام للمراهق، مع عدم المبالغة في مساعدته في تحمل المسؤولية، مع احترام أصدقائهم.
  • يجب على الوالدين مشاركة المراهق اهتماماته، بغض النظر عن ماهيتها، حيث لا بد من مشاركة اهتمامهم بالرياضة أو الفن أو الموسيقى وغيرها.
  • لا بد من الحزم في بعض المواقف، حيث يجب تحديد الخطوط الواضحة فيما يسمح له ويمنع عليه، وهي أحد أكثر الأسباب التي تتسبب في حدوث المشاكل بين الوالدين والمراهقين.
  • لا بد من احترام رغبة المراهقين في الاستقلالية والاعتماد على النفس بعدما كان يعتمد على الوالدين والعائلة فيما يخص رغباته.
إقرا أيضا:  أهمية أشعة الشمس للطفل

صفات المراهقين

كيفية التعامل مع المراهقين
كيفية التعامل مع المراهقين

تحدث الكثير من التغييرات النفسية والجسمية عند المُراهقين، وبالتالي فإن هناك الكثير من الصفات التي يتميز بها المُراهقين، ومنها ما يلي :

  • تغير نبرة صوت المراهق، حيث يكون صوته بين الرفيع والغليظ، أو بين صوت الأطفال وصوت الرجال.
  • يتعرض لأحاسيس ومشاعر مختلطة، حيث يمكن أن يتعرض لنوبات عصبية أو حزن أو اكتئاب مفاجئة، ونوبات سعادة غير مبررة.
  • يشعر المراهق بالقوة والغرور تجاه الآخرين، حيث يمكن أن يقحم نفسه بالكثير من الصدامات والشجارات ظنا منه أنه الأقوى.
  • يمكن ان تظهر الانحرافات السلوكية والأخلاقية مع أسرته، كالعناد والغضب والمشاجرة المستمرة.
إقرا أيضا:  كيف أجعل ابني يحب الدراسة

المصادر والمراجع

1 مشاهدة