الصحة

علاج مرض الشرايين المحيطية

ما هو مرض الشرايين المحيطية وعلاجه

الشريان المحيطي

مرض الشرايين المحيطية من الأمراض المزمنة الذى ينشأ عن طريق ضيق في الشرايين المحيطة بالإضافة إلى شرايين الأطراف السفلية مما يؤدى الى نقص في وصول الدم إليها مما ينتج عنه نقص في تزويدها بالاكسجين والمغذيات ويصاحب مرض الشرايين المحيطية ظهور عدة أعراض والتي تظهر نتيجة هذا النقص.

إحصائيات ودراسات

  • يوجد ما يقارب حوالي الثمانية ملايين من الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية مصابون بمرض داء الشريان المحيطي وما يقارب ٢٠٠ مليون شخص حول العالم أيضا مصابون به وانتشاره بنسبة ١٤-٢٩% تقريبا.
  •  يصيب كبار السن بعد سن السبعين ويصيب الرجال أكثر منه عند النساء وهو يعد مؤشر مهم للتعبير عن الحالة الصحية الشرايين وضررها على المرضى فيجب الاهتمام بنتائجة على النحو الشخصى إذا أنه يحدث أخطاء كثيرة في تمييز أعراضه فتنسب هذه الأعراض لأمراض أخرى.
  •   يفشل في بعض الأوقات الطبيب في التشخيص لهذا المرض مما يؤدي إلى بتر هذا الطرف في النهاية وأن هذا المرض يسيطر على الجسم بشكل أسرع عند المدخنين أكثر منه عند الأشخاص غير المدخنين بالإضافة إلى أنهم يعيشون عمرا اقصر.
  • يعد التصلب العصيدي هو السبب في أغلب الحالات ولكن يوجد أسباب أخرى أيضا تساعد في مرض داء الشرايين المحيطي مثل التهاب الأوعية الدموية أو ضررها والتعرض الإشعاعي والخلل التشريح للعضلات والاربطة.
إحصائيات ودراسات
إحصائيات ودراسات

عوامل الخطورة المؤثرة في مرض الشرايين المحيطية 

هناك العديد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير في الخطورة والتي تتضمن ما يلي:

-
  • مرض السكري المصابين بمرض السكري يكونون أكثر عرضة للإصابة.
  • التدخين كما ذكرنا أن المدخنين يؤثر فيهم المرض بشكل سريع جدا.
  • الوزن الزائد والسمنة المفرطة عند بعض الحالات.
  • ارتفاع ضغط الدم من عوامل خطورة مرض الشرايين المحيطية .
  • ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.
  • التقدم في العمر فكلما كان العمر أكبر كان أكثر عرضة وخصوصا ما بعد سن الخمسين.
  • مرض السكتة الدماغية أو السكتة القلبية.
  • مستوى عالي في هرمون الهموسيستين.
  • تصيب الرجال أكثر من النساء.
  • انخفاض في معدل الرشح الكبيبي.

آلية عمل مرض الشرايين المحيطية

يبدأ مرض الشرايين المحيطية تشكل اللويحة العصيدية والتي تنتج عن طريق تكتل الكولسترول على خلايا باطن الأوعية وفي الغالب تتشكل في الشرايين الفخذية أو الأبهر أوالحرقفية وفي بداية الأمر يحاول الشرايين التوسع يسمح للدم بالمرور ولكن ذلك عند درجة معينة من الاستقبال وعند زيادة حجم العصيدة يضيق حجم الأوعية الذى يؤدى الى عدم مرور كمية دم كافية بشكل صحيح وترتبط الأعراض على حسب درجة تطور المرض على حسب تضيق الوعاء.

ولا يشكو الكثير من المرضى من الألم وهؤلاء الذين يعانون من أعراض خفيفة للمرض وعلى عكس ذلك يشكو الكثير أيضا من آلام شديدة نتيجة الأعراض الشديدة التي يتعرضون لها.

إقرا أيضا:  الامراض الجلديه المنتشرة في الشتاء

علاج مرض الشرايين المحيطية

ويتمثل العلاج في مضادات التصاق الصفيحات والأكثر انتشارا هو الأسبرين وايضا استخدام الكلوبيدوغريل والذي يؤدي نفس الوظيفة ولكن كل منهم على حسب ما يناسب المريض.

المصادر و المراجع

About Peripheral Artery Disease (PAD)

إقرا أيضا:  معلومات عن الحجامة

السابق
ما هي فوائد عشبة اللويزة
التالي
طريقة عمل قدرة قادر