طرق تساعد في تسهيل عملية الولادة

كتابة: أحمد الشخشير - آخر تحديث: 18 سبتمبر 2019
طرق تساعد في تسهيل عملية الولادة

عملية الولادة

الولادة هي عملية خروج الجنين من رحم الأم ، وهي عبارة عن تغيرات جسدية تدل على اقتراب لحظة نزول الجنين ،
علما بأن عملية الولادة تختلف من أم لأخرى ، حتى أنها تختلف من ولادة لأخرى عند نفس الأم .

مراحل عملية الولادة 

المرحلة الأولى : انقباضات عضلات الرحم ، حيث تساعد هذه الانقباضات على تقليل سماكة عنق الرحم  والعمل على
توسعته، بشكل يساعد الجنين على الخروج من رحم أمه .

وفي المرحلة الأولى للولادة يوجد ثلاث مراحل فرعية وهي : المرحلة الفرعية الأولى وهي المرحلة المبكرة وتتمثل في الانقباضات غير المنتظمة للرحم ، بحيث تكون لفترات زمنية قصيرة ، أما المرحلة الفرعية الثانية وهي المرحلة النشطة،
حيث تتوالى الانقباضات وتزيد شدتها ، مما يشكل آلاما قوية لدى الأم . أما المرحلة الفرعية الثالثة وهي المرحلة الانتقالية
وفيه يتوسع عنق الرحم بشكل لافت ، ويأخذ الجنين الوضيعة المناسبة للخروج من رحم أمه.

إقرا أيضا :  كيف أعرف أني حامل بدون تحليل

المرحلة الثانية :  وفيها  يستمر الرحم بالانقباض والانبساط حتى يصبح عنق الرحم واسعا لدرجة كافية لروج الجنين، وبالفعل
يبدأ الجنين في هذه المرحلة بالخروج بشكل كامل من رحم أمه.

المرحلة الثالثة : وفي هذه المرحلة تستمر انقباضات الرحم وتتوالى حتى تخرج المشيمة من رحم الأم .

الإجراءات التي تساعد الأم في عملية الولادة

  • الابتعاد عن مصادر القلق والتوتر ، والمحافظة على مستوى عال من الاسترخاء والراحة ، والابتعاد عن سماع التجارب المؤلمة من الآخرين .
  • المحافظة على الوزن المثالي أثناء عملية الحمل : حيث أن زيادة الوزن في فترة الحمل تزيد من صعوبة عملية الولادة،
    ولذا على الأم الحامل المحافظة على وزن مثالي من خلال إتباع نظام غذائي مناسب ، ممارسة الرياضة مثل
    المشي، واستخدام الأجهزة الرياضية المناسبة .
  • الزيارة الدورية للطبيب المختص ، وعدم إهمال تلك الزيارات بحجة اقتراب موعد الولادة ، حيث أن زيارة الطبيب المختص
    بين الحين والآخر يزود الأم بمتابعة دقيقة لوضع الرحم والتوسعات التي يمر بها .
  • الاستحمام بالماء الدافئ في الشهر الأخير للحمل ، حيث ينصح الأم الحامل بالاستحمام بالماء الدافئ الذي يعمل
    على تمدد أعضاء الجسم وأهمها الرحم ، الأمر الذي يساعد على تخفيف آلام انقباضات الرحم قبيل عملية الولادة .
  • حيث يحقق التدليك عدد من الفوائد للأم الحامل ومنها الاسترخاء ، والشعور بالراحة ، إضافة إلى تقليل حدة التوتر
    الذي تشعر به الأم في الأشهر الأخيرة لحملها.
  • تناول الأغذية التي تزود الجسم بالطاقة ، حيث يتوجب على الأم الحامل تناول الأطعمة التي تزود الجسم بالطاقة مثل الكربوهيدرات والفيتامينات والموجودة في عدد من الأطعمة مثل البطاطا ، الموز ، السمك ، الخضار والفواكه ، العسل ، التمر ، وغيرها من الأطعمة ، إضافة إلى أن بعض الأعشاب الطبيعية تساعد على الولادة بشكل أيسر وأسهل ومنها القرفة ، اليانسون ، أوراق التوت البري ، وغيرها من أنواع الأعشاب الأخرى .
  • دخول دورة المياه كلما دعت الحاجة لذلك ، حيث أن ترك مثانة الأم مليئة بالبول أمر يبطئ عملية الولادة ويعيقها .
  • الجلوس بوضعية القرفصاء ، حيث ينصح الأم الحامل بالجلوس بوضعية القرفصاء التي تساعد على توسعة الرحم ، والتخفيف من آلام الانقباضات ، مما يسهل عملية الولادة .
إقرا أيضا :  الأعشاب الضارة بالمرأة الحامل

11 مشاهدة