التشابه والاختلاف بين الرسول والنبي

كتابة: روان مروان - آخر تحديث: 24 سبتمبر 2019
التشابه والاختلاف بين الرسول والنبي

أغلب الناس لا يميزون و لا يعرفون الفرق بين كلمة الرسول والنبي ، و يعتقدان أنهما نفس المعنى، و لكن هذا الاعتقاد خاطئ، فكل كلمة تحمل معنى مختلف عن الأخرى.

الفرق بين الرّسول والنبي

الرسول 

  • يتم توكيله لتبليغ الدعوة إلى الإسلام و عبادة الله تعالى وحده و التي قام الله تعالى بإرساله بها إلى الناس
  • يقوم بإنذارهم من عقاب الله تعالى الشديد و يحذرهم من غضبه، ويرشدهم إلى الصواب، وإلى ضرورة التخلي عن الشرك و الكفر، و كل ما يمس دينهم و توحيدهم لله تعالى
  • هو مأمور بتبليغ الدعوة التي قام الله تعالى بتأمينه عليها
  • من حكمة الله تعالى أنه جعل المعجزات و الحجج بين يدي رسله الكرام، كي تكون دليلاً وبرهاناً على صدق رسالتهم
  • كلمة الرسول أكثر شمول من كلمة النبي، أي أن الرسول اختصه الله تعالى بتبليغ رسالة، و رفع مكانته بين الناس
  • كل رسول نبي و ليس كل نبي رسول
إقرا أيضا:  أدعية جلب الحبيب للزواج

النبي

  • هو الذي رفعه الله تعالى بين الناس بالمكانة الرفيعة و السامية
  • تم اشتقاق كلمة النبي من “النبوة”، و التي تعني الرفعة و السمو

و بذلك يكون الاختلاف الأساسي بين الرسول والنبي ، هو الاختلاف في الدعوة إلى الإسلام، فدعوة النبي تختلف عن دعوة الرسول، فالرسول مأمور بتبليغ دعوته التي تم توكيله بها من الله تعالى إلى كافة الناس، أما النبي فهو ليس مأموراً بتبليغ الدعوة إلى الإسلام، لأن الله تعالى قد قام بتبليغه بشريعةرسول قد تم بعثه من قبله للناس كافة

ما يشترك فيه الرسول والنبي

  • تم بعثهم جميعاً من الله تعالى إلى كافة الناس
  • اصطفاهم الله تعالى و قام باختيارهم من بين جميع خلقه من البشر
  •  الإيمان بالرسل و الأنبياء هو ركن من أركان الإيمان بالله تعالى، و بإنكارهم يكون الشخص كافر
  •  هم معصومون من جميع الكبائر و المعاصي و الفواحش
  •  بعثهم الله تعالى لهداية النّاس و إصلاحهم، و إرشادهم إلى الطريق الصحيح
  •  معظم الأنبياء والرّسل تم ذكرهم في القرآن الكريم و السنّة النبوية، و منهم من لم يتم ذكره
  • تكمن وظيفتهم في التّبليغ عن رسالة الله تعالى، و الدّعوة إلى توحيده و عبادته
إقرا أيضا:  أذكار الدراسة لتسهيل عملية الحفظ

المصادر والمراجع

مصدر1

 

13 مشاهدة