أهمية التفكير الاستنتاجي

كتابة: سائدة محمد - آخر تحديث: 24 سبتمبر 2019
أهمية التفكير الاستنتاجي

التفكير

التفكير الاستنتاجي :سلسلة مركبة ومعقدة من النشاطات والعمليات العقلية التي يقوم بها دماغ الإنسان أثناء تعرضه لمثير معين، من خلال الحواس والتي تعتبر مفاتيح المعرفة التي يوظفها الفرد لتحصيل المعلومات.

خصائص التفكير

يمتاز التفكير بعدد من الخصائص النوعية، ومن هذه الخصائص على سبيل المثال لا الحصر:

  • خاصية إنسانية: حيث أنه يخص الإنسان دون غيره، حيث كرم الله تعالى الإنسان بالعقل الذي يقوم بعملية التفكير دون غيره من الكائنات الأخرى.
  • إثبات الإنسانية: حيث يقوم التفكير بإثبات الإنسانية،فالإنسان لا يكون إنسان إلا من خلال عمليات التفكير التي يقوم بها.
  • عملية علائقية منظمة: حيث تهدف عملية التفكير إلى إيجاد الروابط والعلاقات بين المعطيات، بالإضافة إلى وظيفة تنظيم أفكار الفرد. وسلوكاته وكافة مجالات حياته.
  • العلاقة الوثيقة مع المشكلات: حيث تُحفز عمليات التفكير من خلال مواجهة الفرد لمشكلات حقيقية تتطلب التفكير وإيجاد الحلول المناسبة.
  • الهدفية: حيث أن التفكير هادف، حيث أنه لا يحدث بشكل عشوائي أو اعتباطي.
إقرا أيضا:  التلخص إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

التفكير الاستنتاجي

هي العملية العقلية التي ينتقل فيها الفرد من العام إلى الخاص، ومن الكل إلى الجزء، عن طريق ملاحظة قضية عامة، وتحليلها، والانتقال بها إلى قضايا فرعية مرتبطة بالقضية العامة الكبرى، وذلك اعتمادا على ما يملك من معلومات وخبرات سابقة.

إقرا أيضا:  اليوم العالمي للنظافة

ويعتبر  من مهارات التفكير العليا؛ لما يتطلبه من عمليات عقلية مركبة من ملاحظة ومقارنة وتصنيف وتحليل وتعميم، وغيرها من العمليات العقلية الأخرى.

مكونات التفكير الاستنتاجي

يتكون  من عنصرين أساسيين وهما:

المقدمات أو الدلائل

وهي المعلومات المتوافرة لإثبات معلومة جديدة.

النتائج

وهي المعلومات الجديدة التي تم التوصل إليها بناء على المقدمات.

خطوات التفكير الاستنتاجي

تمر عملية التفكير  بعدد من المراحل والخطوات، وهي:

  1. ملاحظة المعطيات أو المعلومات المتوافرة.
  2. إجراء مقارنات بين المعلومات الجديدة والخبرات المخزنة في الدماغ.
  3. ملاحظة العلاقات المتداخلة، وبالأخص جوانب التشابه بينها.
  4. تعميم الخبرات السابقة على مواقف حالية مشابهة لها.
  5. الوصول إلى استنتاج مبني على الخبرات السابقة.
  6. تنفيذ الاستنتاج والذي يتضمن الوصول إلى المعلومات المطلوبة.
إقرا أيضا:  صنع برواز باستخدام غطاء السيدي

أهمية التفكير الاستنتاجي

يؤدي التفكير  عدد من المهام الحيوية في حياة الإنسان، ومنها:

  • المساعدة في رفع كفاءة الفرد في مهارة حل المشكلات.
  • مساعدة الفرد على اتخاذ القرارات الأفضل.
  • مساعدة الفرد على تصنيف المعلومات بناء على مدى مناسبتها للموضوع.
  • يساعد الفرد في تحصيل العلوم المختلفة.
  • زيادة القدرة على تحليل المعلومات بشكل منطقي موضوعي بعيدا عن الذاتية.
  • يساعد في زيادة قدرة الفرد على تفسير المواقف الحياتية المختلفة.
  • التركيز على التعلم النوعي وليس الكمي.
  • يعمل التفكير  على اختصار الوقت والجهد.
  • يعمل التفكير الاستنتاجي على تنمية القدرات العقلية العليا.
  • يعمل التفكير  على تنمية التفكير الناقد.
  • يحفز التفكير الاستنتاجي الفرد على الإنتاج والإبداع.

28 مشاهدة