الحمل والولادة

أعراض وعلاج إكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة أعراضه و اسبابه و كيفية علاجه و الوقاية منه

اكتئاب ما بعد الولادة

نتيجة لتعرض المرأة الوالدة للجهد البدني والنفسي، وخاصة في حالة العمليات القيصرية، فقد تتعرض لما يسمى إكتئاب ما بعد الولادة حيث أن الأيام الأولى للولادة تعتبر فترة صعبة على المرأة، بالإضافة إلى مشاعر الولادة من تغيرات في حالة الجسم، والأفكار، والحالة المزاجية، فقد يظهر في حالة بكاء أو قلق، أو انفعال مفرط، وقد تزيد أعراض إكتئاب ما بعد الولادة لتصل للصداع وعدم الراحة واضطرابات في النوم، وكل هذا أمر طبيعي يأخذ فترة من الوقت، وينتهي إن شاء الله.

أعراض الاكتئاب بعد الولادة

  • اللامبالاة وعدم الشعور بالاستمتاع.
  • اضطرابات في الشهية والنوم.
  • تردي الحالة المزاجية.
  • البكاء بكثرة أو عدم القدرة على البكاء أصلاً.
  • الشعور بالحزن، والانزعاج واليأس.
  • فقدان الاهتمام بالعلاقة الزوجية.
  • الأفكار المشوشة.
  • الانفعال الزائد.
  • التعب الخمول.
  • الشعور بالذنب، وانعدام تقدير الذات.
  • صعوبة في اتخاذ القرار، أو التركيز.
  • تجنب الناس وعدم الخروج.
  • الخلافات الكثيرة وعدم القدرة على التحكم في تصرفات النفس، والصراخ.
  • عدم الرغبة في القيام بالمهام اليومية، أو الرغبة الشديدة بالقيام بالكثير منها.
  • إذا كانت الحالة المزاجية متردية جداً قد تظهر ميول للانتحار.
  • والأعراض الأكثر حِدة تظهر في البلبلة والتوهان.
أعراض الإكتئاب بعد الولادة
أعراض الإكتئاب بعد الولادة

أسباب إكتئاب ما بعد الولادة

  • نتيجة انخفاض في مستوى الهرمونات، وخاصة من كان لديها تاريخ مع الاكتئاب.
  • القلق والتوتر.
  • التعرض للاكتئاب في السابق.
  • عدم الاستقرار في حالة الأسرة.
  • قد يُسبب القصور أو الفرط في الغدة الدرقية تغير في الحالة المزاجية وبالتالي تكون أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.
  • العيش في حالة من العزلة بعيدًا عن الأسرة والأصدقاء.
  • وجود صعوبات في الحياة.
  • إذا كانت الولادة فيها صعوبة وأدت إلى صدمة وألم شديد للوالدة.

علاج إكتئاب ما بعد الولادة

  • يمكن أن يتم العلاج من خلال المعالجة الدوائية، بواسطة أدوية الطب النفسي.
  • يُختار الدواء تبعاً لعدم خطره على حالة الأم وعدم تأثيره على الرضاعة للمولود، ويُنصح بأخذ نصف الجرعة أولاً، ثم الزيادة تدريجياً.
  • يجب الاستمرار على أخذ الدواء لمدة لا تقل عن ستة أشهر، وذلك حتى لا يرجع الاكتئاب من جديد، وفي حالة عدم تحسن الحالة، يتم الرجوع للطبيب النفسي.
  • يجب أخذ الاحتياط أن الأدوية التي يتم تعاطيها ستؤثر على حليب الأم أثناء الرضاعة.
  • يمكن أخذ أدوية من عائلة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين.
  • ويمكن أن تكون المعالجة عن طريق الطب النفسي داخل المستشفى، ويمكن أن يستخدم فيها العلاج بالصدمات الكهربائية.

الوقاية من إكتئاب ما بعد الولادة

  • التعرف المبكر قد يحسن من حالة الوالدة على المدى الطويل.
  • الاطلاع على عوامل الخطر.
  • يجب أن تخضع المرأة للفحص من جانب الطبيب لتحديد حالة الاكتئاب.

المصادر و المراجع

Postpartum Depression

السابق
أسباب مشكلة الخوف عند الأطفال
التالي
تفسير حلم الزواج في المنام ودلالاته