آثار تفكك الأسرة على الأبناء

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 16 ديسمبر 2019
آثار تفكك الأسرة على الأبناء

أسباب التفكك الأسري

إن آثار تفكك الأسرة على الأبناء وخيمة، لأن من آثار تفكك الأسرة هو ضياع الأبناء وتشتت الأطفال بين الأب والأم، ويرجع التفكك الى أسباب عديدة ومنها:

  • وجود فراغ عاطفي لدى الأطفال، بسبب انشغال كلاً من الأب والأم في حياته الشخصية وأموره الخاصة.
  • وجود عدد من الصراعات والخلافات بين الزوج والزوجة بسبب رغبة أي طرف منهما السيطرة على الطرف الآخر.
  • الطلاق هو أكثر الأسباب التي تؤدي إلى تفكك الأسرة وتؤدي إلى ضياع الأبناء وتشتت الأطفال بين الأب وبين الأم.
  • تقليل الوازع الديني لدى أفراد الأسرة يؤدي إلى تفكك هذه الأسرة بسرعة.

آثار تفكك الأسرة على الأطفال

  • يؤدي تفكك الأسرة إلى عدم شعور الطفل بالانتماء إلى هذه الأسرة، ولا يتأثر هذا الطفل بأي مواقف حزينة تحدث لدى الأسرة.
  • عند حدوث التفكك الأسري يشعر الطفل بالانطوائية، ويصبح هذا الطفل حساس بشكل كبير وغير واثق في نفسه، ولا يستطيع هذا الطفل أن يتحمل المسؤولية، وينظر هذا الطفل إلى جميع المحيطين به نظرة حقد ويشعر أنهم أفضل منه.
  • يقل المستوى الدراسي للطفل.
  • يُصاب الطفل بصورة دائمة بالحزن وهو ما قد يؤدي إلى إصابته بالاكتئاب.
  • يميل هذا الطفل إلى العدوانية والعنف بشكل دائم.
آثار تفكك الأسرة على الأطفال
آثار تفكك الأسرة على الأطفال

طرق علاج التفكك الأسري

  • لابد أن يقوم الأب والأم بالمناقشة في جميع الخلافات التي تحدث بينهما بعيداً عن الطفل وليس أمامه.
  • التحدث مع الابن بصورة دائمة واحتوائه ومعرفة أي مشاكل تواجه هذا الطفل.
  • غرس الأخلاق الفاضلة داخل الأبناء مع تحلي الآباء بهذه الصفات.
  • البعد عن التسلط أو العنف عند تربية الطفل.
  • البعد عن التدليل المُفرط للطفل لأنه يأتي بنتائج عكسية.
  • إذا كان لابد من الطلاق فيجب أن يتم التحدث مع الأبناء حتى يطمئن الابن ويعلم أن أبيه سوف يظل يحبه وأمه سوف تظل تحبه حتى إذا حدث انفصال فإن هذا الانفصال لن يؤثر على الابن وعلاقته بأبويه.
  • عند الحديث عن الانفصال لابد من الحديث مع الابن حول المتغيرات التي سوف تطرأ على حياتهم، ومنها مثلاً ان الأب والأم لن يعيشوا في نفس المنزل، مع تطمين الطفل أنه لن يتأثر سلباً بهذه التغييرات.

المصادر والمراجع

17 مشاهدة