الصحة والجمال

علاج المسامات الواسعة في البشرة

المسامات الواسعة

تُعرف المسامات الواسعة بتمددها حيث تبدو ظاهرةً وغير محببةً لكثيرٍ من الرجال والنساء على حد سواء،  وتُعد مشكلةً جماليةً تُصاب بها البشرتين الدهنية والمختلطة.

وقد تتطور المسامات الواسعة لأنّ تصبح عرضةً لتكون البثور، والحبوب، والرؤوس السوداء نتيجة لإفراز كميةٍ من مادة الزهم الزائدة بالبشرة، نتيجة لعوامل خارجية أخرى.

أسباب توسع مسام البشرة

تتوسع المسام في البشرة وتتمدد نتيجة عددٍ من العوامل أهمها :

  • الجينات والعوامل الوراثية التي تُحدد نوعية البشرة وحجم المسام.
  • التقدم بالعمر وافتقار البشرة للكولاجين الطبيعي الذي يحافظ عليها ويمنحها الصحة.
  • اتباع بعض العادات الروتينية اليومية الخاطئة كالنوم في مستحضرات التجميل دون غسل البشرة وتنظيفها، وعدم تطهير البشرة ، أو التعرض الزائد لاشعة الشمس التي تزيد من إفراز زيوت البشرة.
  • وجود بعض العوامل الخارجية كالتواجد في بيئةٍ غير نقية ونظيفة، وملوثة بالأتربة والغبار.
  • التغيرات الهرمونية التي يتعرض لها الجسم في مرحلة ما خلال العمر كمرحلة البلوغ أو الحمل .
  • اضطرابات في بعض أنواع الهرمونات بالجسم كزيادة فرط الغدة الدرقية، أو الإصابة بمتلازمة تكيس المبيض.
  • الحالة النفسية وما يصاحبها من توتر وقلق وفقاً لما بينته بعض الدراسات بأنّ القلق يُعزز من إفراز مادة الزهم بشكلٍ مفرط.

طرق علاج المسامات الواسعة

الليزر

تستهدف تقنية الليزر المسام الواسعة وتُصغرها، ويمكن اعتماد تقنية الفراكشينل حيثُ يُصلط ضوءٍ خفيف على البشرة؛ لتنشيط الكولاجين وتضييق المسام،

إضافةً أنّه لا يوجد لهذه التقنية أيّ آثارٍ جانبية على البشرة، كما توجد تقنية أخرى يمكن استخدامها بالليزر وتسمى كلير ليفت

حيثُ يستهدف بها الليزر طبقات الجلد ويقشرها تقشيرا عميقا، تُطهر هذه التقنية البشرة والمسام، وتُخلصها من الشوائب المتراكمة.

إقرا أيضا:  فرد الشعر بطرق طبيعية

وبالتالي تُصغر المسام لوحدها، إلا أنّ هذا النوع من العلاج يحتاج إلى جلساتٍ متتالية وتعليمات ونصائح يجب اتباعها بعد أسبوع من تلقي العلاج بالليزر.

الكريمات الطبية الموضعية

توصف العديد من الكريمات الطبية الموضعية كعلاجٍ للمسام الواسعة من قبل طبيب الجلدية، وغالباً ما تحتوي مثل هذه الكريمات على مكون الريتينول، ومكوناتٍ أخرى قابضة لمسام البشرة.

كما أنّها تعيد موازنة الرقم الهيدروجيني للبشرة ، وتخلص المسام من قشور الجلد الميت،

وتوجد أنواع أخرى من الكريمات تحتوي على خلايا جذعية ومكوناتٍ مرممة من شأنها ترميم المكان الذي تطبق عليه،

وتعيد بناء الخلايا من جديد، ينصح باستشارة الطبيب أولاً لوصف الدواء المناسب لطبيعية البشرة.

الأقنعة الطبيعية

يوجد عدد من الأقنعة الطبيعية التي تساعد في علاج المسام الواسعة إلا أنّها تحتاج إلى استمرارية لظهور نتائجٍ إيجابية.

يمكن اختيار أحد الوصفات وتجربتها كقناع العسل والشوفان، أو قناع بياض البيض وعصير الليمون، أو قناع البابايا، أو قناع الطماطم.

تطبق الأقنعة على بشرة نظيفة مطهرة وتترك من خمسة عشرة إلى عشرين دقيقة ثم تغسل البشرة بعدها وترطب بالكريمات اليومية المرطبة.

السابق
معلومات هامة حول العصب السابع
التالي
فؤائد الكاكاو الصحية والجمالية