طريقة صلاة الإستخارة بالشكل الصحيح

كتابة: مالك عوض - آخر تحديث: 17 أبريل 2021
طريقة صلاة الإستخارة بالشكل الصحيح

الاستخارة

صلاة الاستخارة هي سنّة محببة عن رسولنا الكريم محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، وعدد ركعاتها اثنتين من غير الفرض، أمّا بالنّسبة لوقت صلاة الاستخارة فليس لها وقت محدّد، أي أنّه بإمكان الشّخص أداء صلاة الاستخارة في أيّ وقت أثناء النّهار أو أيّ وقت في اللّيل.

تعريف صلاة الاستخارة لغوياً

تعني كلمة الاستخارة لغوياً : هو طلب الخير في الشيء الذي يريد الشخص فعله ، وصلاة الاستخارة تعنى طلب الخير من الله تعالى.

فإذا كان الشخص بحاجة للاختيار من بين أمرين محتار بهما فإنه يصلي الاستخارة، وإن قام بإختيار أمر من بين الأمرين وتيسر فإن في ذلك الخير وإن لم يتيسر الأمر فإنه خير له أيضا .

حكم صلاة الاستخارة

اجمع علماء السنة النبوية أن صلاة الاستخارة هي سنة مؤكدة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، والدليل هو ما رواه محمد بن إسماعيل البخاري في صحيحه :

«إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ العظيم، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ اللَّهُمَّ فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أن هَذَا الأَمْرَ ثُمَّ تُسَمِّيهِ بِعَيْنِهِ خَيْرٌ لِي فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ قَالَ أَوْ فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاصْرِفْنِي عَنْهُ [ واصرفه عني ] وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ.»

في أي الامور تحبب صلاة الاستخارة

يحتاج الشخص في حياته الى من يرشده الى الطريق الصواب، فإن العبد في هذه الدنيا تعرض له أمور يتحير منها وتتشكل عليه، فيحتاج للجوء إلى خالق رب السموات والأرض وخالق الناس، يسأله رافعاً يديه داعياً مستخيراً بالدعاء، راجياً الصواب في الطلب، فإنه أدعى للطمأنينة وراحة البال. فعندما يقدم على عمل ما كشراء سيارة، أو يريد الزواج أو يعمل في وظيفة معينة أو يريد سفراً فإنه يستخير له.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ما ندم من استخار الخالق، وشارو المخلوقين، وثبت في أمره. وقد قال سبحانه وتعالى: ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) (سورة آل عمران: 159)، وقال قتادة: ما تشاور قوم يبتغون وجه الله إلا هدوا إلى أرشد أمرهم.

إقرا أيضا:  أذكار الاعتكاف

دعاء الاستخارة وكيفية صلاتها

  • تتوضأ وضوءك للصلاة.
  • النية لصلاة الاستخارة قبل الشروع فيها.
  • تصلي ركعتين.. والسنة أن تقرأ بالركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة الكافرون (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ)، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).
  • وفي آخر الصلاة تسلم.
  • بعد السلام من صلاة الاستخاره ترفع يديك متضرعا إلى الله ومتدبرا  بالدعاء.
  • في أول الدعاء تحمد وتثني على الله عز وجل بالدعاء ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ويفضل قراءة الصلاة الإبراهيمية «اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » أو بأي صيغة تحفظها.
إقرا أيضا:  أذكار الشفاء من المرض

 

طريقة صلاة الإستخارة بالشكل الصحيح
طريقة صلاة الإستخارة بالشكل الصحيح
  • تم تقرأ دعاء الاستخارة: ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ… إلى آخر الدعاء.
  • إذا وصلت عند قول: (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي الشيء الذي تريد الاستخاره فيه) ثم تكمل الدعاء وتقول: خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، وتقال مرتين، مرة بالخير ومرة بالشر كما بالشق الثاني من الدعاء: وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي… إلى آخر الدعاء.
  • ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم.. كما فعلت بالمرة الأولى الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد.
  • وبهذا انتهت صلاة الاستخارة.. تاركا أمرك إلى الله متوكلا ً عليه.
إقرا أيضا:  من أدعية الثلث الاخير من الليل

المصادر والمراجع

15 مشاهدة