اختراعات واكتشافات

صعود الإنسان إلى سطح القمر

صعود الإنسان إلى سطح القمر

القمر

يتساءل العديد من الناس عن حقيقة صعود الإنسان على سطح القمر ؛ لأن الكثير من العلماء قد شككوا في الصعود الى سطح القمر مما أثار جدلًا واسعًا في مجال علم الفضاء، والكثير من الإشاعات تنتقل من مكان إلى مكان ولا أحد يعرف هل هذه حقيقة أم لم يسير أي شخص على سطح القمر من قبل، هذا الحديث أصبح مثير للجدل وتتردد فيه الكثير من الأقوال.

حقيقة صعود الإنسان إلى القمر

  • القمر هو عبارة عن جسم كروي يدور حول الأرض، وقد تشكل القمر بسبب الاصطدام العملاق الشهير كما أنه يعتبر المكان الوحيد الذي يتواجد خارج الأرض والذي استطاع البشر الصعود عليه.
  • يعرف القمر بأنه يمتلئ بالعديد من الحفر والفجوات التي تسببت بسبب الاصطدام، كما أن له العديد من الخصائص الجيولوجية والفيزيائية.
  • القمر الذي يقال عنه الكثير من الأقاويل قد كان أول هبوط للإنسان على سطحه منذ 50 عام، وكانت قد أطلقت وكالة الفضاء الشهيرة ناسا أول رحلة على سطح القمر وكان هذا عام 1969م.
  • كان أول رحلة تسمى أبولو وقد قيل الكثير من الإشاعات حول هذه الرحلة، وظهر الكثير من المشككين في حقيقة الهبوط على القمر.
إقرا أيضا:  عملية صناعة الجلود

رحلة على سطح القمر

  • كان أول من يهبط على القمر هو رائد الفضاء الشهير (نيل أرمسترونغ) والذي أعلن عن دخوله في الإسلام بعد هذه الرحلة لأنه قد سمع الأذان على سطح القمر وهذه معجزة.
  • ولكن الكثير من المشككين قد قالوا أن هذه أشعة كبيرة لأن سطح القمر لا يوجد به أي غلاف جوي لذلك فإن الصوت لا ينتشر في سطح لا يوجد به هواء مثل كوكب الأرض.
  • تشكيك العلماء الغرب في النزول على القمر
  • كما أن الكثير من علماء الغرب أثاروا ضجة كبيرة بعد مرور الكثير من الوقت وقالو أنه لا يمكن أن يكون قد صعد إي إنسان على سطح القمر وكل هذه أكاذيب.
  • والبعض يقول أنهم يرددون هذه الإشاعات حول حقيقة الصعود على القمر لغرض الحصول على الشهرة والأضواء.
  • وقيل في مقال نشرت على موقع بي بي سي عن طريق أحد الفلكيين أنه توجد أخطاء في الصورة التي قامت وكالة ناسا بنشرها وتؤكد على وجود الإنسان على القمر.
  • الصورة كانت عبارة عن رائد الفضاء وهو مثبت العلم الأمريكي على سطح القمر وهو يرفرف، وهم يقولون كيف للعلم أن يرفرف على الرغم من عدم وجود غلاف جوي على القمر ولا توجد أي رياح.
  • بالإضافة إلى الكثير من التشكيكات الأخرى التي قالها المشككون وعلماء الفلك حول مقاطع الفيديو المصورة والصور التي قامت شركة ناسا بعرضها.
إقرا أيضا:  إنتاج غاز الميثان من المخلفات

حقائق تؤكد صعود الإنسان على سطح القمر

  • بعد الأقاويل الكثيرة والتشكيك حول واقعة صعود مجموعة من الرواد الفضائيين حول العالم، حاولت وكالة ناسا أن تثبت مصداقيتها بذكر أكثر من تبرير.
  • قال رواد الفضاء وشركة ناسا أنهم قاموا بترتيب فكرة وضع العلم الأمريكي على القمر قبل التقاط هذه الصورة، وأنهم قاموا بوضع بعض الأسلاك في داخل العلم التي جعلته يبدو وكأنه يرفرف بسبب رياح.
  • وتساءل المشككين حول عدم ظهور النجوم تلمع وتبرق كما نراها من كوكب الأرض، وجاءت الإجابة عليهم بأن هناك أختلافا كبير بين الإضاءة على القمر والإضاءة على كوكب الأرض وهذا سبب السطوع الموجود والظاهر في الصورة.
  • قال المشككين أن النجوم لا تظهر بطريقة واضحة في الصور، ورد عليهم رواد الفضاء بحجة أن القمر لا يتميز بوجود غلاف جوي عليه فإن النجوم لا تظهر بطريقة واضحة.
إقرا أيضا:  قصة اختراع لوحة مفاتيح الكمبيوتر
صعود الإنسان إلى سطح القمر
صعود الإنسان إلى سطح القمر
  • وبالنسبة إلى قول المشككين بخصوص الظل الخاص برواد الفضاء والمركبة الفضائية والاختلاف بينهما، فكان الرد عليهم بأن سطح القمر هو جسم ولا يوجد عليه نهار كما يوجد في كوكب الأرض وأن السماء سوداء ومعتمة.
  • كما أن رواد الفضاء عملوا على الترتيب لهذا الفيلم لأنه صنع مركبة الفضاء قد كلفهم الكثير لذلك يجب أن يظهر الفيلم بطريقة رائعة لكي يكون هذا حدث تاريخي.
  • وكانت بدلة رواد الفضاء تم صنعها بطريقة مدروسة لكي تتحمل الإشاعات المختلفة التي يمكن أن يتعرض لها رواد الفضاء والتوقيت الخاص بالرحلة أيضًا لم يكن عشوائي.
  • لا يمكن أن تشترك وكالة ناسا بكل موظفيها والعاملين على المركبة الفضائية وكذلك علماء الفضاء والآلاف في اختراع كذبة ولأجل من؟
  • كما أن وكالة ناسا قد هبطت إلى كوكب المريخ الذي يبعد عن القمر بكثير، لذلك لا يوجد سبب لنقول أن هذه كذبة.

المصادر والمراجع

السابق
تعريف التحليل الكهربائي أو الكهرله
التالي
إنتاج غاز الميثان من المخلفات