حقائق عن جسم المرأة بعد الولادة

كتابة: إسراء أحمد - آخر تحديث: 23 يناير 2020
حقائق عن جسم المرأة بعد الولادة

حقائق عن جسم المرأة بعد الولادة

يمر جسم المرأة بتغيرات كبيرة  أثناء فترة 9 شهور الحمل بعض تلك التغييرات تنتهي بعد الولادة وبعضها تستمر في جسم المرأة بعد الولادة، وربما من أبرز التغيرات التي تحدث هي تمدد حجم الرحم والبطن بشكل تدريجي حتى يصل أقصاه في نهاية فترة الحمل، وتتساءل الكثير من النساء إذا كان جسم المرأة بعد الولادة يرجع إلى سابق عهده؟ وما هي الخطوات اللازم اتباعها للرجوع إلى شكل الجسم القديم قبل الحمل؟ إليك بعض الحقائق العامة عن الجسم بعد الولادة والتي ستيسر تقبل تلك التغييرات.

إقرا أيضا :  الإفرازات المهبلية في الحمل

جسم المرأة بعد الولادة لا يرجع إلى سابق عهده

يكتسب الجسم الكثير من الوزن خلال فترة الحمل. وهي فترة قصيرة لزيادة الوزن الكبيرة تلك، لذا فحتى وإن قامت المرأة بالتخلص من كل الوزن الذي اكتسبته أثناء فترة الحمل عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية، فليس هناك ضمانة أن الجسم سيعود إلى شكله السابق.

اكتساب الوزن المبالغ فيه أثناء الحمل يجعل الرجوع لشكل الجسم القديم مهمة صعبة

الكثير من النساء يأخذن فترة الحمل كفترة متاح فيها زيادة الوزن بشكل غير محدود؛ مما يصعب من محاولات خسارة كل هذا الوزن الزائد بعد إتمام الولادة، لذا يجب المتابعة مع الطبيب المختص أثناء فترة الحمل لتنظيم زيادة الوزن بالحد الصحي المسموح به، فكلما ازداد الوزن خلال فترة الحمل زادت صعوبة التخلص من هذا الوزن الزائد بعد الولادة.

يجب تقبل الجسم كما هو

يجب معرفة أن للأمومة ضريبة، لذا فإنه يجب تقبل الجسم كما هو بعد الولادة، وعدم التخلي عن محاولات تحسين المظهر وإنقاص الوزن، ولكن يجب أن تكون المرأة فخورة بطبيعة جسمها الجديد بعد الولادة.

فقدان الوزن الزائد في جسم المرأة بعد الولادة لن يحدث سريعًا

"فقدان

تستغرق محاولات إنقاص الوزن فترات زمنية مختلفة اعتمادًا على عوامل عدة تتوقف على طبيعة جسم المرأة نفسه، لذا فلا يجب أن تتوقع المرأة خسارة وزن الحمل خلال فترة قصيرة بعد الولادة، يجب أن تقوم المرأة بكل ما هو باستطاعتها عن طريق الالتزام بحمية غذائية صحية واتباع نظام تمارين رياضية مناسب لحالتها وترك الجسم يحدد الفترة الزمنية التي يحتاجها للتخلص من كل الوزن الزائد والرجوع إلى سابق عهده.

إقرا أيضا :  الدماء في بداية الحمل

تساعد الرضاعة الطبيعية على إنقاص الوزن الزائد 

بسبب احتياج الجسم إلى المزيد من السعرات الحرارية حتى يقوم بصناعة حليب الثدي اللازم لإرضاع المولود، يقوم الجسم بحرق عدد كبير من السعرات المتراكمة على شكل دهون لتوفير الحليب للطفل، لذا يجب التأكد من تناول الكثير من السوائل الصحية والخضراوات الورقية، والالتزام برضاعة المولود بشكل طبيعي حتى تتمكن من الاستفادة من تلك العملية الطبيعية لخسارة الوزن الزائد، وإمداد الطفل بأفضل نوع غذاء يمكن أن يحصل عليه في هذه الفترة العمرية.

إقرا أيضا :  إفرازات الشهر الثامن في الحمل

المصادر والمراجع

23 مشاهدة