النباتات

البناء الضوئي والتنفس الخلوي

البناء الضوئي والتنفس الخلوي

البناء الضوئي والتنفس الخلوي

هناك فرق بين البناء الضوئي والتنفس الخلوي، وهذا الفرق يجهله الكثير من الأشخاص، فكل عملية من عمليات البناء الضوئي والتنفس الخلوي لها المراحل الخاصة بها، والتي تميزها عن العمليات الأخرى التي يقوم بها النبات، كما أن لكل عملية الفئة الخاصة التي تميزها أيضا، وهناك فرق واضح بين العمليات الحيوية التي يقوم بها النبات.

الفرق بين البناء الضوئي والتنفس الخلوي

  • البناء الضوئي هي العملية الخاصة بالنباتات التي تتم في وجود مادة الكلوروفيل، وتختص أيضا بالطحالب الخضراء، والبكتيريا الخضراء، فجميع هذه الكائنات تقوم ببناء غذائها بنفسها معتمدة على أشعة الشمس، والصبغه الخضراء التى تتواجد بها.
  •  التنفس الخلوي هو عبارة عن العملية البيوكيميائية التي تتم داخل الميتوكندريا، حتى يتمكن النبات من تحرير الطاقة من جميع الروابط الكيميائية التي توفر الحياة، وتتم معظم التفاعلات الكيميائية في داخل خلايا النبات.

مراحل البناء الضوئي

  • مرحلة الضوء
إقرا أيضا:  دورة حياة نبات السرخسيات

هي المرحلة التي تتم في وجود أشعة الشمس، ويتم في هذه المرحلة تحويل الطاقة الضوئية الى الطاقة الكيميائية المختزنة في المركبات، حيث يتحد الهيدروجين مع المركب الموجود في النبات، وينطلق غاز الأكسجين.

  • مرحلة الظلام

وهذه المرحلة هي التي تسمى دورة كالفن، والتي تحدث أثناء الليل، حيث تقوم النبتة باستكمال عملية البِناء الضوئي التي تتم في وجود أشعة الشمس، و تستخدم الطاقة الناتجة في تحريك جميع التفاعلات التي تتم فى النبات فى غياب الضوء.

  • نواتج البناء الضوئي
إقرا أيضا:  أنواع شجرة العرعار وفوائدها

ينتج من عملية البِناء الضوئي المركب الكربوني الذي يسمى سكر الجلوكوز، يعتبر الأساس في عملية تكون جميع السكريات، وجميع العناصر الغذائية التي يستخدمها النبات في القيام بعملية النمو، والحصول على الطاقة، وجميع هذه المواد التي يختزنها، حتى يستهلكها خلال تكوين البذور، والثمار.

 مراحل التنفس الخلوي

 

البناء الضوئي والتنفس الخلوي
البناء الضوئي والتنفس الخلوي

المرحلة الأولى هي مرحلة تكسير الجزيئات الخاصة بالجلوكوز، والتي يتم تحويلها من سكر سداسي الكربون إلى البيروفات.

كل البروفات التي نتجت من تحل سكر الجلوكوز، و تتحول إلى الكربون الذي يرتبط بانزيم الأستايل، وهذه العملية ينتج عنها غاز ثاني أكسيد الكربون.

تقوم هذا الأنزيم الناتج من المرحلة السابقة بالإتحاد مع مركب الكربون الرباعي، ويطلق على هذه الخطوة دورة حمض الستريك ، الذى له دور هام جدا.

و المرحله الأخيره هي مرحلة الفسفرة التاكسدية التي تتحول فيها الطاقة الناتجة من هذه التفاعلات إلى الطاقة التي يمكن إستخدامها، أو إنتقالها خارج الميتوكوندريا ينتج عن هذه المرحلة جزيئات الماء.

 المصادر والمراجع

مقالات ذات صلة

رقية عبدالله الرحمن

رقية عبدالله الرحمن

إسمي رقية أعمل ككاتبة محتوى واسعى لإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت عن طريق منصة ويكي عرب

السابق
طريقة عمل طاجن تورلي
التالي
إستخدامات النباتات الجنكية