blank

اذكار النوم للمسلم

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 16 يناير 2020
اذكار النوم للمسلم

فضل اذكار النوم للمسلم

إن اذكار النوم للمسلم كثيرة و متعددة، كما أن اذكار النوم للمسلم يقوم بترديدها ليتقرب من الله تعالى و لينال الأجر و الثواب العظيم عند ربه سبحانه و تعالى

  • الأذكار الخاصة بالنوم، هي شيء عظيم، وهي تعد عملا من الأعمال العظيمة، التي يقوم بها المسلم، لأنه أفضل الأعمال هي قراءة القرآن الكريم، وهذه الأذكار، التي نقوم بها عند النوم، وذكر الله عز وجل من القرآن، بالإضافة إلى بعض ما ورد في السنة النبوية من أذكار قبل النوم، والله شر على الإنسان التهليل، والتسبيح، والتحميد، والتكبير في جميع الأحوال.
  • أذكار النوم تكسب الانسان رضي الله عز وجل عنه، وتكون أذكار النوم من الأسباب، التي تجعل الله عز وجل يذكر عباده، فإذا ذكر الله عبدا من عباده، فإنه يرفع من شأنها، ويقضي جميع الحوائج الخاصة به، ويلبي جميع طلبات عند نداء الله عز وجل، ويحفظه من كل مكروه، ويقوم في مساعدته في كل الأوقات.
  • أذكار النوم تدخل على نفس المؤمن الراحة في أوقات الشدائد، والطمأنينة، والرخاء، والسعادة النفسية، والمؤمن الذي يشعر بهذه المشاعر، هو الإنسان، الذي من عذاب الله عز وجل.
اذكار النوم للمسلم
اذكار النوم للمسلم
  • أذكار النوم تكون سبب من الأسباب، التي تجعل الإنسان يدخل في ظل الله يوم القيامة، فنحن جميعا نامل هذا،  لأن دخل في ظل لا ظل إلا ظله.
  • أذكار النوم، والتقرب من الله عز وجل، والدعاء له هي أسباب البعد عن الغفلة، عندما يتذكر العبد ربه، يهتم الله عز وجل به، ويبعده عن فعل المعصية.
  • من خلال المداومة على الأذكار نحصل على الغفران من الله عز وجل، والأجر العظيم من الثواب، ونكمل إلى الوصول بفضل الله إلى دخول الجنة.
  • الذكر يمنح المسلم الكثير من الصفات الجميلة، والتي منها التخلص من القسوة، ورقة القلب، كما يجعل الإنسان يقبل على الله عز وجل على التقرب منه، وطاعته في جميع الأمور.

اذكار النوم للمسلم

  • بسم الله الرحمن الرحيم {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَ مَلآئِكَتِهِ وَ كُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَ قَالُواْ سَمِعْنَا وَ أَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَ إِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَ عَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }
  • “باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين”
  • “اللهم خَلَقْتَ نفسي و أنت توفَّاها لك مماتها و مَحْياها ، إن أحييتها فاحفظها و إن أمتها فاغفر لها اللهم إني أسألك العافية”

 المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  المساواة بين الرجل و المرأة في الإسلام

ء

12 مشاهدة