الصحة

مميزات وأضرار السيجارة الإلكترونية

السيجارة الالكترونية

السيجارة الإلكترونية

تحتوي السيجارة الإلكترونية على مرذاذ محمول، يعمل بطاقة البطارية، ويقوم على تحويل السائل الموجود في السيجارة إلى رذاذ ضبابي؛ وذلك ليعطي المدخن إحساس التدخين بالسيجارة العادية، ولكن دون حدوث عملية احتراق مادة التبغ بشكل حقيقي.

مكوناتها :

تتكون السيجارة الإلكترونية من الأجزاء الآتية:

  • المصباح: ويستخدم لغاية الإضاءة، حيث يوحي للمدخن بأنها سيجارة حقيقية.
  • البطارية: وتستخدم لإشعال السيجارة، ويمكن شحن البطارية وإعادة استخدامها مرة أخرى، وتتميز البطارية بطول عمرها؛ وذلك لأنها مصنوعة من مادة “الليثيوم”.
  • الفلتر: ويستخدم لغاية التنقية، حيث أنه ينقي المواد السامة الموجودة في مادة النيكوتين والمواد المنكهة.
  • المحلول أو السائل الإلكتروني: وهو عبارة عن سائل يحتوي على نسبة قليلة من النيكوتين وبعض المنكهات الأخرى، كما يحتوي على مادة الجليسرين النباتي، والكحول الإيثيلي، وسائل ابروبلين الشفاف اللزج، والذي يتم تسخينه لإعطاء الضباب الدخاني؛ وذلك لإعطاء المدخن الشعور الذي يشبه عملية التدخين الحقيقية من خلال عملية تسخين هذه المواد واستنشاقها.
  • خزان المحلول: وهو عبارة عن علبة خاصة لحفظ مادة النيكوتين.
  • مستشعر التدخين: ويعتبر بمثابة مشغل تلقائي للبطارية يعمل حين الحاجة.

مبدأ عملها :

تقوم البطارية في السيجارة الإلكترونية بإنتاج الطاقة الكهربائية، والتي تصل إلى السائل الإلكتروني، مما يؤدي إلى تسخين مادة النيكوتين الموجود في هذا السائل، ثم يتحول النيكوتين إلى بخار، ويقوم المدخن باستنشاق البخار وتخزينه في الرئتين.

مميزات السيجارة الإلكترونية :

رغم أضرار التدخين بشكل عام، إلا أنها تمتاز بما يلي:

  • خالية من القطران وأول أكسيد الكربون والتبغ.
  • تقلل مخاطر التدخين السلبي، والذي يؤثر على المحيطين بالمدخن.
  • تعمل على تهدئة الأعصاب؛ وذلك لاحتواء البطارية على مادة “الليثيوم”.
  • تساعد في الإقلاع التدريجي عن عادة التدخين.
  • تحافظ على البيئة.
  • تسبب أعراض أقل حدة من أعراض التدخين الحقيقي.
  • تناسب الأشخاص المدخنين بشراهة
  • تحسن حاستي التذوق والشم لدى المدخن.
  • أكثر اقتصادية من الدخان الحقيقي.
  • تقلل من خطر حدوث الكوارث المرتبة بالحرائق.
إقرا أيضا:  الفوائد الصحية لتناول وجبة الإفطار

أضرار السيجارة الإلكترونية :

رغم الأضرار الأقل للسيجارة الإلكترونية مقارنة بالسجائر العادية،إلا أنها تؤدي إلى حدوث الأضرار الآتية:

  • الإصابة ببعض الأمراض الرئوية الحادة، والتي تتمثل بالإصابة بجروح والتهابات الرئة، وصعوبة التنفس، وآلام حادة في منطقة الصدر.
  • تزيد خطر الإصابة بالسرطانات؛ وذلك لاحتوائها على مادة “الفورمالين”، والتي تستخدم في تحنيط الجثث وتصنيع بعض المواد الصناعية الأخرى مثل السجاد، المتفجرات، طلاء الأظافر، وغبرها، وتسبب مادة “الفورمالين” الإصابة بأنواع السرطانات المختلفة، إضافة إلى تهيج العين والأغشية المخاطية وآلام الحلق والصداع، وغيرها من الأعراض الأخرى، وبالرغم من أن نسبة النيكوتين المستخدمة أقل من نسبته في السيجارة العادية، إلا أن المدخن سيستخدم السيجارة الإلكترونية بنسبة أعلى من السيجارة العادية، مما سيزيد من نسبة استنشاق المدخن لمادة النيكوتين بنسبة أعلى، مما قد يزيد من فرصة الإصابة بالسرطان.
  • زيادة الإدمان على التدخين؛ وذلك للاعتقاد السائد أن نسبى الأضرار في السجائر الإلكترونية أقل، مما يدفعهم لزيادة ممارسة عادة التدخين والإقبال عليها.
  • زيادة  نسبة المدخنين، وخاصة أن السيجارة الإلكترونية تتوافر بنكهات محببة، مما يشجع الكثيرين على استخدامها.
  • إمكانية إضافة بعض المواد غير المشروعة للسيجارة الإلكترونية مثل المخدرات أو الحشيش.
  • زيادة نسبة التأثير على الخلايا المناعية في الرئتين؛ مما قد يسبب الإصابة بالتهابات الرئة؛ وذلك بسبب احتراق مادة “البروبلين جليكول” ومادة “الجليسرول”، مما يسبب زيادة التصاق البكتيريا الضارة في الرئة، والتسبب بالإصابة بالتهاب الرئة.

 

السابق
أسباب إلتهاب الجيوب الأنفية والوقاية منها
التالي
فرشاة الأسنان و طرق العناية بها