التغذية

جذور الماكا: أهم فوائد جذور الماكا

عن جذور الماكا

جذور الماكا جزء من نبتة المَاكا التي تتواجد في أمريكا الجنوبية كموطنها الأصلي، و تنمو خاصة على رؤوس الجبال، و ذلك لخصائصها المقاومة.

القيمة الغذائية الموجودة في جذور الماكا

يحتوي كل 28 غرام من جذُور المَاكا على ما يلي:

  • 91 سعر حراري.
  • 2 غرام من الألياف الغذائية.
  • 133% من فيتامين سي.
  • %85 من النحاس.
  • %23 من الحديد.
  • 10% من المنغنيز.
  • 16% من البوتاسيوم.
  • 4 غرام من البروتين.

نبذة عن فوائدها

  • تقليص حجم البروستاتا المتضخمة.
  • تحسين الذاكرة والقدرات الإدراكية في المخ.
  • علاج ضعف الانتصاب لدى الرجال.
  • موازنة مستويات هرمون الأستروجين في الجسم.

فوائد جذور الماكا

  • وقاية البشرة من أشعة الشمس الضارة
    وجدت بعض الدراسات و الأبحاث أن دهن بشرة الوجه بمسحوق جذور الماكا قد يساعد على
    حماية البشرة من أي ضرر محتمل قد تسببه أشعة الشمس، بما في ذلك الحروق والتجاعيد.
  • حماية العظام و الحفاظ على صحتها
    إن اعتماد المَاكا في الحمية الغذائية اليومية قد يساعد بشكل كبير في تحسين صحة العظام
    و تقويتها وزيادة كثافتها، وفي الوقت ذاته قد تساعد المَاكا على مكافحة هشاشة العظام، و
    السبب في ذلك هو غنى الماكا بالكالسيوم، وهو معدن هام جداً لصحة العظام.
  • زيادة الرغبة الجنسية
    و يعد الاستخدام الرئيسي لجذور المَاكا والمعروف حول العالم هو تحفيز الرغبة الجنسية، فعند
    تناول المَاكا النيئة فإن هذا يساعد على زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجل والمرأة على حد سواء، و
    بسبب هذه الفائدة تحديداً لنبات المَاكا جعلت البعض يسميه فياجرا الطبيعة.
  • تقليل التوتر و الأرق و تحسين الحالة المزاجية
    حيث تحتوي جُذور المَاكا على مضادات أكسدة تعرف بقدرتها على تحسين المزاج وتقليل الأرق و
    تخفيف الشعور بالاكتئاب بشكل ملحوظ، إضافة إلى أنه قد توصلت بعض الدراسات إلى أن الماكا
    تساعد على تحسين مزاج المرأة بشكل خاص بعد بلوغ سن انقطاع الطمث.

تحذيرات

  1. على الحامل تجنب تناول المَاكا تماماً، لما لها من تأثيرات على هرمونات الجسم.
  2. قد يتسبب هذا النوع من النباتات بمشاكل في القلب، لذا يجب استشارة الطبيب أولاً
    قبل اعتماده ضمن الطعام أو الحميات الغذائية
  3. يجب تجنب المَاكا تماماً من قبل مرضى تضخم الغدة الدرقية، فمحتواها من اليود قد يتفاعل
    بشكل سلبي في أجسام المصابين.

مصادر و مراجع

مصدر 

السابق
قصة مريم العذراء بنت عمران
التالي
حلول للتعامل مع الزوج عديم المسؤولية