طفلي

الطفل الوحيد .. كيف تتعاملين معه

الطفل الوحيد .. كيف تتعاملين معه

الكثير يعتقد بأن تربية الطفل الوحيد شيء بغاية السهولة، ولكن الحقيقة قد يعاني معظم الاهالي في تربية وتنشئة طفلهما الوحيد، حتى لا يشعر بالضعف والانطوائية، وحتى يبقى متفوقا دائما على أقرانه في الكثير من المواقف، وفي هذا المقال سيتم التطرق الى المشاكل التي يعاني منها الطَفل الوحيد، وما هي طرق التعامل معه، بالإضافة الى مزايا وعيوب الطفّل الوَحيد.

المشاكل التي قد يعاني منها الطفل الوحيد

  • الشعور بالغيرة من الأطفال الآخرين، وهذا قد يصيب الطفل بالقلق والاكتئاب.
  • الشعور الدائم بالوحدة، مما يجعله شديد التعلق بالأخرين.
  • الاهل يلجؤون الى الدلال المفرط، مما يتولد لدى الطفل العديد من المشاكل النفسية.
  • ضعف شخصية الطفل، مما يولد لديه رهاب لدى تعامله مع المجتمع المحيط.
إقرا أيضا:  التغلب على الخوف عند الأطفال

الأمور التي يجب الانتباه اليها الوالدين عند التعامل مع طفلهما الوحيد

  • اللجوء الى تخلص الطفل من أي مشاعر سلبية.
  • عدم الاهتمام بما يقوله الناس.
  • توفير جو يساعد الطفل على الاختلاط بالعالم الخارجي، فهذا يعوضه عن عدم وجود أخ شريك معه بالبيت.
  • يجب على الاهل وضع وقت معين للطفل أمام شاشة التلفاز أو الكمبيوتر.
  • إعطاء الطفل مساحة في أن يختار أصدقائه، أو الطريقة التي يتعامل بها معهم.
  • منح الطفل الوحيد شعور الحب والأمان، وذلك عن طريق قضاء وقت كاف معه.
  • على الاهل البحث والقراءة عن أسس التربية السليمة لأنها تساعد في التغلب على الكثير من المشكلات النفسية.
  • احترام شخصية الطفل وعدم الغائها.
  • إعطاء الطفل مساحة حتى يتحرك ويتعامل بطريقة مريحة بعيدة عن الخوف.
  • تعزيز شعور الطفل بالاستقلالية، وتعويده الاعتماد على نفسه في العديد من المواقف.
  • إعطاء الطفل لحرية، فهذا يعطيه الكثير من المهارات الحياتية، كما انه يزيد من ثقته بنفسه.
  • مساعدة الطفل الوحيد على اكتشاف مواهبه.
  • تعليم الطفل عن قيمة الشعور بالأخرين واحترامهم، حتى يصبح متعاونا.
إقرا أيضا:  أنواع الإساءة ضد الأطفال

مزايا وعيوب الطفل الوَحيد

  • الطفل الوحيد يحصل على اهتمام بدرجة أكبر من الذي يولد في أسرة كبيرة.
  • لا يعاني من بعض المشاكل النفسية مثل الغيرة من تمييز الوالدين مع الأخ الذي ولد قبله أو بعده.
  • ينشأ الطفل ذات شخصية مستقلة وقوية.
  • اذا تعامل الاهل مع طفلهما الوَحيد دون مبالغة، ينشأ الطفل بطريقة صحيحة، مما يجعله يتفوق بكثير من المواقف.
  • الدلال المفرط ، تنشأ طفل أناني، تجعله لا يفكر بالأخرين.
  • شعور الطفل الوحيد بالانطوائية والخوف الشديد من خوض أي تجربة.
  • ضعف شخصية الطفل وعدم قدرته على مواجهة الصعاب، وذلك بسبب خوف الاهل الزائد وعدم إعطائه الفرصة لإظهار شخصيته.
إقرا أيضا:  دور الأم في علاج اضطراب النوم

 

-

 

 

السابق
العقل الباطن و كيفية عمله
التالي
فوائد شجرة السدر