التدين في حياة الفرد و المجتمع

كتابة: صابرين صبحي - آخر تحديث: 30 سبتمبر 2019
التدين في حياة الفرد و المجتمع

 التدين هو الإيمان الكامل و الإلتزام بعقيدة معينة و تنفيذ ما ينص عليه الدين، و الشخص المتدين يظل متمسكاً بتعاليم دينه الى آخر عمره لاعتقاده انه على صواب.

مفهوم التديّن

تطبيق و ممارسة تعاليهم الدين الاسلامي و التزام التشريعات و الأحكام التي جاء بها ، فالدين اذن هدي من الله، و التدين هو ممارسة بشرية لهذا الهدي  الالهي .

أهمية التدين في حياة الفرد و المجتمع

  • يردع صاحبه عن عمل أي آثام أو مشكلات مما يحد من معدلات الجرائم و المشاكل في المجتمع .
  • يجعل المجتمع نقيا من كل الخطايا و الفتن لأنه يجعل الفرد متمسك بالأخلاق الحميدة و القيم الروحية التي تمنعه من ارتكاب أي خطأ أو معصية .
  • يعطي الفرد الاستقرار النفسي و العاطفي الذي يمنعه من الإحساس بالضياع و التفكك.
  • التدين يجعل قلب الفرد معلقٌ بالله تعالى و برسوله و الأنبياء جميعهم، و يجعل من الصالحين قدوة له في أعماله و تصرفاته، و هذا يُعطي دافعاً قوياً لنمو المجتمع .
  • تصبح عقول الأفراد معلقة بعالم الغيب و الروحانيات و يخلصها من الأشياء المادية .
  • يعزز فكرة البعث والحساب و الجنة و النار و الثواب و العقاب في ذهن صاحبه، و بالتالي فهو يجعل الفرد يواظب على فعل الخير و الصلاح للفوز بالجنة و النجاة من النار .
  • يمنح الإحساس بالطمأنينة و السعادة القلبية، مما يؤدي الى مجتمع مستقر .
  • يساعد في المساهمة على التعاون و زيادة الإنتاج، و يقوي صلة الرحم بين أفراد المجتمع التشبع بالقيم الروحية التي تربطه بالخالق عز وجل و تدفعه الى استحضار مراقبته تعالى له.
إقرا أيضا:  أذكار المسجد

مظاهر التدين

  • ظهور آثار التدين على شكل الأفراد الخارجي كالالتزام باللباس الذي يفرضه الدين و الإبتعاد عن فعل الخطايا .
  • الوفاء بالعهود .
  • انخفاض نسبة انتشار الجرائم بسبب الوازع الديني الذي يردع الأفراد عن عمل أي شيء يضر المجتمع.
  • السعي في تحصيل العلم لأن التدين يفرض هذا.
  • الإخلاص في العمل.
  • كثرة التعبد و انتشار دور العبادة و زيادة  نسبة ذهاب الأشخاص عليها.
  • كثرة مكارم الأخلاق في المجتمع.
إقرا أيضا:  بشائر القرآن الكريم - البشارة

المصادر و المراجع

مصدر1

22 مشاهدة