أعراض وعلامات الشهر السادس من الحمل

كتابة: ليلى أحمد - آخر تحديث: 8 يناير 2020
أعراض وعلامات الشهر السادس من الحمل

أشهر الأعراض المصاحبة للحمل في الشّهر الّسادس

دخول الشهر السادس من الحمل يعني أنك بدأت في المرحلة الأخيرة من ثلث الحمل الثاني وفقط يتبقى لديك القليل من الأسابيع يتغير حجم وشكل بطنك تماما وتصبح كبيرة بعض الشيء وذلك سيكون أمر طبيعي لنمو الجنين بشكل أسرع في هذا التوقيت وفي هذه المرحلة.

أهم الأعراض التي تحدث في الشهر السادس من الحمل

  • الشعور بحرقة المعدة بشكل طفيف، وكذلك قد تشعرين بعسر الهضم يصاحبه الشعور بالإمساك.
  • من الأعراض الشائعة المصاحبة للحمل بالشهر السادس هو ينتفخ بعض الأماكن في جسمك مثل القدمين واليدين، وأيضا قد يكون هناك ألم في الظهر لبعض الوقت.
  • قد تشعرين بالتعب في أثناء المشي أو الوقوف لفترات طويلة، يصاحب ذلك الشعور بعدم التوازن وأغلب الأوقات تكون الشهية مفتوحة للطعام بشكل كبير فيزاد الوزن بصورة كبيرة.
إقرا أيضا:  اسباب فتح الرحم في الشهر الخامس

الأعراض الداخلية للجسم ل الشهر السادس من الحمل

الأعراض الداخلية للجسم ل الشهر السادس من الحمل
الأعراض الداخلية للجسم ل الشّهر السّادس مِن الحمل
  • المعروف أن الجنين في الشهر السادس يصبح في مرحلة النمو قبل الأخيرة، وفي هذه المرحلة يكون الطفل أكثر حركة وأكثر استجابة للمؤثرات الخارجية حولك بمعنى أوضح أنه قد يحس به الأصوات من حولك.
  • سيتمكن الجنين في هذه المرحلة من الشعور بالطعام الذي تأكله، وذلك من خلال السوائل المحيطة بالجنين.
  • سوف تصبحين قادرة على سماع نبضات قلب طفلك، إذا قمت بزيارة الطبيب بواسطة استخدام سماعة الأذن الخاصة به.
إقرا أيضا:  أبرز أعراض الحمل ببنت في الشهر السابع

تغيرات خارجية على الجسم في الشهر السادس من الحمل

  • بعض التغيرات التي قد تلاحظينها على شكل جسمك، هو ازدياد وزنك بشكل ملحوظ وذلك لاكتمال نمو الطفل في هذه المرحلة.
  • سوف تلاحظين ظهور بعض التشققات على البطن مع تغير لون جلد بشكل طفيف وأيضا يصبح حجم الثدي أكبر لأنه قد بدء في تكوين اللبن.

نصائح مختلفة للحامل ب الشهر السادس من الحمل

  • في هذه المرحلة عليكِ الاهتمام بشكل كبير بطعامك وذلك من خلال، تناول الأكل المفيد لكي ولصحة الجنين الذي يحتوي على الفيتامينات والعناصر المهمة.
  • قد يكون لديك توتر وقلق من تجربة الولادة خاصة ولأول مرة لذلك يمكنك الاستعانة ببعض النصائح من، الدكتور الخاص بك أومن الأمهات حديثي الولادة أو لمن سبق لهم الحمل والولادة حتى تزول كل مخاوفك.
  • عليكِ من وقت لآخر بالقيام بممارسة بعض التمارين التي تساعدك على التنفس بشكل طبيعي لأن قد تشعري بضيق تنفس بسبب زيادة حجم القفص الصدري.
  • حاولي قدر الإمكان الراحة لبعض الوقت حتى ولو كنتِ تشعري أن هناك العديد من المهام الكثيرة التي ما زال عليك إنجازها فرحة مفيدة لكي ولصحة طفلك.
إقرا أيضا:  طعام الحامل المفيد والمضر

المصادر والمراجع

19 مشاهدة