أسباب الانجاب في الشهر السابع

كتابة: ندى علي - آخر تحديث: 15 فبراير 2020
أسباب الانجاب في الشهر السابع

الانجاب في الشهر السابع ليس بالامر الطبيعي، و الانجاب في الشهر السابع له العديد من الاسباب والعوامل لتعد مرحلة الولادة هي لحظة خروج الطفل من بطن الأم، ومن الطبيعي أن تلد الأم الطفل في الشهر التاسع، ولكن هناك الكثير من العوامل التي تؤدي للولادة في الشهر السابع وترجع إلى حالة الأم الصحية، حيث أن الطفل في بطن الأم يحتاج إلى الغذاء والفيتامينات والكالسيوم والحديد، ويجب أن توفر الأم كل ذلك في الغذاء الذي تتناوله، وإن لم توفره فسوف يأخذ كل ما يحتاجه من صحة الأم، وإن كانت الأم ضعيفة فلن يجد ما يأخذه منها ويصبح ضعيفًا.

ما هي العوامل التي تؤدي الى الانجاب في الشهر السابع

تعد من الأسباب المؤدية إلى الولادة المبكرة:

  • نقص في كمية السائل الأمينوسي، الذي يقوم بحماية الجنين داخل رحم الأم ونموه بشكل طبيعي، وتلك الحماية تظل معه حتى لحظة ولادته، ولكن إذا كانت نسبة هذا السائل قليلة فهذا يؤدي إلى ميلاد الطفل مبكرا.
  • كما ينتج عنه فتح الكيس الموجود حول رأس الطفل، والتأخر في إخراج الطفل بعد فتحه قد يؤدي إلى وفاة الطفل، لذلك يجب على الأم الذهاب إلى المستشفى بسرعة إذا وجدت سائل نزل منها مثل سائل البول.
  • ومن الأسباب المؤدية إلى الولادة مبكرا كذلك هو أن يكون رحم الأم ضعيفا حيث أنه لا يتحمل ثقل حجم الطفل فيفتح ومن أسباب ضعف العنق: تقدم سن الأم، إجراء عملية مسبقة، وجود مشكلة في الرحم.
إقرا أيضا :  كيفية علاج الحمل العنقودي
الانجاب في الشهر السابع
الانجاب في الشهر السابع
  • أن تكون حالة الأم الصحية ضعيفة، ولديها نقص في بعض الفيتامينات، فيؤدي إلى عدم تحمل جسدها لهذا الوزن الزائد، فيؤدي إلى نزول الطفل.
  • أن يكون لدى الأم بعض المشكلات التي تؤدي للولادة المبكرة مثل ارتفاع نسبة السكر في الدم أو ارتفاع الضغط أو أنها مصابة بورم في الرحم، أو أنها تدخن، أو مدمنة لمخدر معين.
  • حمل الأم بطفلين توأم يؤدي إلى سرعة فتح عنق الرحم، بسبب وزن الطفلين، فيؤدي لولادتهم في الشهر السابع، ولكن ليس من الضروري أن تلد أي أم حامل بتوأم في الشهر السابع، فهذا يرجع إلى قدرة جسدها على التحمل.
إقرا أيضا :  ما هي دلائل الحمل

نصائح لتجنب العوامل التي تؤدي ل الانجاب في الشهر السابع

  • يجب أن تتجنب الأم الحمل إذا كانت صغيرة في السن، وكذلك إذا كانت كبيرة في السن فكلاهما يعد خطرا على الأم والطفل، المتابعة مع الطبيب بصورة مستمرة، وكذلك عدم تجنب أي مشكلة تحدث للأم ومحاولة معالجتها فورا، مثل وجود إفرازات والتهابات.
  • ومن الضروري تناول الأطعمة المفيدة والمتنوعة، لتوفير كافة الفيتامينات التي يحتاجها الطفل، والاهتمام بشرب الماء واللبن والبعد عن المشروبات الساخنة، وارتداء الملابس المريحة الواسعة.

المصادر والمراجع

19 مشاهدة