الصحة

ما يجب أن تعرفه عن كسل الغدة الدرقية

ما يجب معرفته عن كسل الغدة الدرقية

ما هو كسل الغدة الدرقية

كسل الغدة الدرقية هو الذي يستهدف غدة تشبه شكل الفراشة في حلق الإنسان لها مجموعة من الوظائف الهامة فهي لا غنى عنها في جسم الإنسان، ويتعرض الإنسان للإصابة ب كسل الغدة الدرقية وذلك لعدم قدرتها على إنتاج ما يكفي لمحاربة الهرمونات الأمر الذي يتطلب علاج سريع واتباع تعليمات وإرشاد تجنبا لأي أضرار تنتج عنها وهذا ما سنقوم بتناوله في هذا الموضوع بشكل مفصل.

أسباب الكسَل

هناك مجموعة من الأسباب وراء الإصابة بكسَل في الغدّة الدرقّية والتي يجب الحذر منها والحرص لعدم حدوثها، ومن هذه الأسباب:

  • تعرض المريض للإصابة بمرض المناعة الذاتية. 
  • إذا كان المريض يعاني من أي ضرر بالغدة وكان يتناول علاج لهذا المرض أو قام بإجراء عملية جراحية لعلاج المرض.
  • العوامل الوراثية أو وجود تاريخ مرضي في العائلة.
  • إذا كان المريض يعاني من أمراض في الغدة النخامية. 
  • سوء التغذية وعدم الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية.
  • نقص نسبة اليود في الجسم.
  • تتعرض المرأة أثناء فترة الحمل إلى الإصابة بهذا المرض.
  • ممارسة عادة التدخين سواء السلبي او الايجابي وشرب الكحوليات.
  • التقدم في العمر وخاصة لدى النساء.

أعراض كسل الغدة الدرقية

أعراض كسل الغدة الدرقية
أعراض كسل الغدة الدرقية

كَسل الغدّة الدرقيّة يصاحبه مجموعة من الأعراض التي تظهر على المريض وتؤثر عليه بشكل كبير والتي تتمثل في:

  • الشعور بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • إكساب الجسم لوزن زائد مع ملاحظة وجود انتفاخ في الوجه.
  • زيادة الشعور والإحساس بالبرد مع التعرض لألم في المفاصل والعضلات وعدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • التعرض لمشاكل في البشرة والشعر وتؤدي إلى تساقط الشعر.
  • التعرض لمشاكل في الخصوبة والتي تعيق القدرة على الإنجاب.
  • عدم قدرة المريض على التمييز والتركيز فيما يدور حوله.
  • معاناة المرأة من مشاكل في الدورة الشهرية وعدم انتظامها.
  • زيادة نسبة الكوليسترول في الجسم.
  • صعوبة في التنفس وتأخر النمو لدى الأطفال.
  • ملاحظة الطفل ينام بشكل بشكل مستمر.

الوقاية من كسل الغدة الدرقية

الوقاية من الإصابة بمرض الغدّة الدرقّية أمر يتطلب اتباع الإرشادات الهامة لهذا الأمر والتي نجدها تتمثل في:

  • إجراء الكشف الطبي المستمر والقيام بالتحاليل اللازمة لاكتشاف أي مرض في بدايته والحرص على علاجه بشكل مبكر.
  • الإقلاع عن التدخين والحرص على عدم البقاء بجانب أشخاص مدخنين مع الالتزام بعدم تناول أي مشروبات كحولية. 
  • الحرص على التغذية السليمة وتناول الأطعمة التي تقي الجسم من الأمراض المختلفة مع مراعاة تناول الخضروات والفواكه الطازجة المفيدة للجسم.
  • زيادة الحركة والنشاط والعمل علي ممارسه التمارين الرياضيه المختلفه المفيدة للجسم.
  • تناول المكملات الغذائيه اللازمه للجسم وذلك تحت إشراف الطبيب المختص

المصادر و المراجع

Underactive thyroid (hypothyroidism)

السابق
الفوائد الصحية لقشر فاكهة البرتقال
التالي
عن الحمى المتكررة عند الأطفال