كيفية علاج الأرق وصعوبة النوم

كتابة: وفاء جمال - آخر تحديث: 8 ديسمبر 2019
كيفية علاج الأرق وصعوبة النوم

الأرق

الأرق و صعوبة النوم هو أحد اضطرابات النوم الشائعة لدى البالغين وهو يعني إما صعوبة الدخول في النوم أو عدم القدرة على البقاء نائمًا لساعات كافية متواصلة،حتى على الرغم من توفر البيئة الجيدة والوقت المناسب، والمصابون بالأرق غالبًا ما يشعرون بعدم الرضا والكفاية من النوم، وقد يمر الكثير من الناس به، ويعتقد البعض أن الأرق و صعوبة النوم أمر طبيعي بسبب ضغوطات الحياة.

أسباب الأرق

قد يكون الأرق مجرد عرض لمشكلة أخرى،أما أسباب الأرق المزمن فقد تكون ما يلي:

إقرا أيضا :  كيفية علاج حرقة المعدة للحامل

أسباب نفسية

  • القلق والتوتر.
  • ​الضغوط النفسية.
  • الصدمات النفسية.
  • الاكتئاب.

نظام وبيئة النوم

  • السفر.
  • تغيرات أوقات العمل والعمل المسائي.
  • القيلولة (قد تسبب الأرق للبعض).
  • تناول الأطعمة الثقيلة قبل النوم،مما يؤدي إلى فقدان الشعور بالراحة أو الإصابة بارتجاع المعدة أثناء النوم.

بعض الأمراض

  • مشاكل الجهاز التنفسي مثل(الربو والانسداد الرئوي).
  • مشاكل العضلات والمفاصل مثل(التهاب المفاصل).
  • الآلام المزمنة.
أسباب الأرق
أسباب الأرق

أعراض الأرق و صعوبة النوم

تتمثل أعراض الأرق فيما يلي:

  • صعوبة الدخول في النوم.
  • الاستيقاظ خلال فترة النوم وصعوبة العودة إليه مرة أخرى.
  • الاستيقاظ باكرًا قبل الموعد المحدد للاستيقاظ.
  • عدم الشعور بالانتعاش بعد الاستيقاظ.
  • الضعف والخمول خلال اليوم.
  • اضطرابات ذهنية (مثل صعوبة في التركيز).
  • اضطراب السلوك (مثل الشعور بالاندفاع أو العدوانية).
  • تقلبات المزاج.
  • مشاكل في العمل أو المدرسة.
  • مشاكل في العلاقات الاجتماعية.
إقرا أيضا :  أسباب آلام الثدي ونصائح للعلاج

تشخيص الأرق و صعوبة النوم

يستخدم الأطباء العديد من الطرق لتشخيص الأرق مثل:

  • معرفة التاريخ الشخصي للمريض.
  • التعرف على سجلات النوم واجراء بعض الاستبيانات.
  • التحاليل المخبرية،مثل إجراء اختبارات الدم لاستبعاد الأرق المتعلق ببعض الأدوية والمشاكل الصحية.

مضاعفات الارق و صعوبة النوم

هناك بعض المضاعفات للأرق،وهي مايلي:

  • التأثير في جودة الحياة العامة.
  • ضعف الأداء البدني.
  • التأثير في الأداء الاجتماعي.
  • انخفاض الأداء الوظيفي.
  • التأثير في الصحة العقلية.

علاج الأرق و صعوبة النوم

هناك تقنيات نفسية وسلوكية يمكن أن تكون مفيدة لعلاج الأرق،مثل:

  • التدرب على تقنيات الاسترخاء : حيث أن (تمارين التنفس،تمارين الاسترخاء الذهنية،تقنيات التأمل، والصور الإرشادية،الاستماع إلى التسجيلات الصوتية)،يمكن أن تساعد على النوم وأيضًا العودة إلى النوم في منتصف الليل.
  • استخدام محفزات النوم : تساعد محفزات النوم على بناء علاقة بين غرفة النوم والنوم،وذلك عن طريق الحد من نوع الأنشطة المسموح بها في الغرفة وتشمل محفزات النوم (ترتيب الغرفة،واستخدام سرير مريح،وتقييد ساعات النوم،والخروج من السرير عند البقاء مستيقظًا لمدة 20 دقيقة أو أكثر).
  • ​​العلاج السلوكي المعرفي : وهو يشمل التغيرات السلوكية مثل الحفاظ على روتين نوم ثابت يشمل وقت النوم ووقت الاستيقاظ،والابتعاد عن قيلولة بعد الظهر.
  • العلاجات الدوائية: هناك العديد من الأدوية التي تساعد على النوم والحد من الأرق،ومن المهم التشاور مع الطبيب قبل أخذ أي نوع من الدواء،ويتم اللجوء إليها في حال عدم نجاح الوسائل الأخرى.
إقرا أيضا :  ما هو نزيف العضو الذكري

المصادر و المراجع

Insomnia

11 مشاهدة