كيفية التحكم في الذات

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 19 يناير 2020
كيفية التحكم في الذات

كيفية التحكم في الذات

كيفية التحكم في الذات والتحكم في ردود الأفعال التي تصدر عنا عند كل موقف من العوامل المؤثرة في إدراك الضوابط الاجتماعية، وذلك في ظل اختلاف تفكير كل فرد داخل المجتمع، وعلاقة كل فرد في أسرته وزملائه. 

ومن أبرز العقبات التي تواجه الفرد داخل مجتمعه، هو عدم القدرة على التحكم في ذاته وانفعالاته داخل بيئته الشخصية، وذلك ينعكس على أداء الفرد سواء داخل فريق عمله أو داخل أسرته. 

و لتجنب شدة الانفعال والاندفاع عند التعامل مع الآخرين، سنُقدم في هذا المقال مجموعة من النصائح والخطوات التي تتحدث عن كيفية التحكم في الذات.

إقرا أيضا:  ما سبب حزن الرجال وكيفية التعبير عنه

بعض الأمور التي تُساعد الشخص على تغيير طريقة تفكيره

  •  القراءة بشكل يومي.
  • ممارسة الرياضة، واعتمادها كروتين يومي دائم.
  •  ممارسة الهوايات المُفضلة.
  • والاجتماع بالأحبة وقضاء وقت سعيد بصحبتهم. 
  •  كتابة أسباب الغضب، أو فشل خطط الشخص في السيطرة على نفسه، فالكتابة تُريح النفس وتترك لها مجالاً واسعاً للتفكير بهدوء وإيجابية أكثر.

وفي النهاية فإن القدرة على التحكم في النفس يعد من أحد التحديات الكبرى التي يمر بها الإنسان، ولكن وجوده يساعدك على إحداث تغيير كبير في حياتك والتحكم في رغباتك السلبية ونزواتك. الشعور بأنك قادر على التحكم في نفسك وفي أفعالك يعزز من شعورك بأنك أكثر تحكماً في شئون حياتك، ويساعدك  أيضاً على التعزيز من شعور ثقتك بنفسك.

بعض الأمور التي تُساعد الشخص على تغيير طريقة تفكيره
بعض الأمور التي تُساعد الشخص على تغيير طريقة تفكيره

كيفية التحكم في الذات وضبط النفس

أولا ً:  يجب تعويد النفس على عدم الحكم على الأمور فوراً فقد يرد الشخص بعصبية على تفوه زميل له بمجاملة أو طرفة، وقد تشوه ردة الفعل تلك من صورة الموظف أمام زملائه، وقد تُفقده مكانته في العمل فعلياً، لذا يمكن استبدال الانفعال والعصبية بالنظر إلى الموضوع من جانب آخر، مثل التفاعل بابتسامة لطيفة مع الزميل، وربما المبادرة إلى مشاركته الطرفة بصورة لا تُقلل شأن.

ثانيا: بعض المواقف قد تستدعي الغضب فعلاً، لكن هذا لا يعني التعبير عن ذاك الغضب بالطريقة الشائعة لدى الناس مثل الصراخ، أو شتم الآخرين، لذا من الأفضل كتم الغيظ، والصبر على الأمر حتى ينقضي دون شجار لا داعي له. 

ثالثاً: بعض الأمور لا تتطلب حتى التفكير بها أو تقييمها لهذا فإنّ تركها تمر بسلام هو أفضل حل، بدلاً من مشقة النفس بالتفكير بها.

رابعاً:  في بعض الاحيان قد يندفع الإنسان نحو التقرب من زميلٍ له في العمل، ومصادقته لدرجة إفشاء جميع أسراره الشخصية التي تتعلق به وبعائلته مثلاً دون تحكيم العقل بضرورة القيام بذلك، أو التأني حتى اختبار هذا الصديق الجديد إن كان موضع ثقة أم لا.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  اشكال الاعتقاد الخمسة

18 مشاهدة