العائلة

قواعد التعامل مع المراهق في المنزل

قواعد التعامل مع المراهق في المنزل

فترة المراهقة

مرحلة عمرية بين مرحلة الطفولة والرشد، وغالبا ما تقع بين عمر 15 إلى عمر 25 من حياة الفرد، وتعتبر
مرحلة المراهقة من المراحل الأكثر حساسية في حياة الإنسان، كما أنها المرحلة الأكثر أثرا في
تشكيل شخصية الفرد مستقبلا.

قواعد التعامل مع المراهق في المنزل

يتوجب على الأبوين وباقي أفراد الأسرة الالتزام ببعض القواعد السلوكية أثناء التعامل مع المراهق ومنها:

-
  • القدوة الحسنة: حيث يجب أن يمثل كل من الأبوين والأخوة الأكبر سنا في المنزل مثالا على
    القدوة الحسنة للمراهق وما يرافق ذلك من الأخلاق الحسنة، والسلوك السوي.
  • الاحترام: حيث يجب أن يبني الأبوين علاقة مبنية على الاحترام مع ابنهما المراهق، بحيث
    يدرك الأبوين أن ابنهما لم يعد صغيرا، ولذلك فهو يحتاج إلى قدر كبير من الاحترام والتقدير،
    مما يزيد من ثقة المراهق بنفسه.
  • المسؤولية: ويتطلب هذا من الأبوين زيادة حجم المسؤولية على المراهق، بحيث يشعر نفسه
    مسؤول في المنزل، ويكون ذلك باحترام قراراته، وأخذ رأيه في الأمور الهامة داخل المنزل.
  • الثقة بالنفس: ويكون ذلك بالتعرف على نقاط القوة في شخصية المراهق، وتعزيزها، مما يزيد
    من ثقته بنفسه.
  • الحوار والمناقشة: حيث لا بد من إتباع طرق المناقشة الفاعلة، والحوار الذي ينتج عنه أفكار
    إيجابية مثمرة، مع ضرورة حسن الاستماع إلى المراهق.
  • مشاركة الاهتمامات: وهذا يتطلب من الأبوين التعرف إلى اهتمامات المراهق ومشاركته بها،
    مما يعزز ثقته بنفسه، وتتعدد اهتمامات المراهقين، فقد تكون رياضية أو ترفيهية أو ثقافية أو
    غيرها.
  • حث المراهق على النشاطات الإيجابية مثل ممارسة الرياضة، وإلحاقه بالنوادي الرياضية، تشجيعه على قراءة الكتب النافعة، وغيرها من الأنشطة الأخرى.
  • المراقبة غير المباشرة: حيث أن فترة المراهقة قد تقود المراهق إلى أنماط سلوكية سلبية مثل الصداقة السيئة، التدخين، زيارة مواقع إلكترونية غير مناسبة، وغيرها،لذل يتوجب على الأبوين مراقبة المراهق عن بعد، دون شعوره بذلك، مثل استضافة الأصدقاء والتعرف عليهم، استخدام برامج إلكترونية لمراقبة المواقع التي يتم زيارتها، الحرص على أن يمثل الأبوين قدوة حسنة بعدم التدخين، وغيرها من الأساليب الأخرى.
  • الصراحة: وذلك بتعويد المراهق على قول الحقيقة، والابتعاد عن الكذب، مهما كانت النتائج، مما يسهل عملية حل المشكلات.
  • الخصوصية: إن إدراك الأبوين لخصوصية المراهق، يسهم في حل الكثير من المشكلات التي قد تنشأ في هذه المرحلة، فالمراهق له خصوصية في الشكل الجسدي، المزاج، اللباس، طريقة الكلام، وغيرها، وهذا يتطلب من الأبوين التعرف على خصائص مرحلة المراهقة، وطرق التعامل معها.
إقرا أيضا:  أنواع ظاهرة التفكك الأسري وآثاره

محاذير التعامل مع المراهق

تتطلب فترة المراهقة حذر الأبوين من ممارسة بعض الأنماط السلوكية ومنها:

  1. النقد: حيث يجب الابتعاد عن نقد تصرفات وسلوكات المراهق وتعبيراته وطريقة حديثه والمصطلحات التي يستخدمها، وإن بدت غير منطقية.
  2. التعليمات والأوامر: حيث يكره المراهق إلقاء التعليمات والأوامر عليه، فهذا الأمر قد يجعل منه شخصية عنيدة متمردة، وعلى الأبوين اتخاذ الحوار والمناقشة وسيلة أساسية في التعامل مع المراهق دون فرض التعليمات، أو إجباره على شيء ما.
  3. الدلال الزائد: على الأبوين تجنب الدلال الزائد، بحجة أن فترة المراهقة فترة حساسة، الأمر الذي يعمل على إلحاق الضرر بشخصية المراهق لاحقا.
  4. العقاب: تجنب استخدام أساليب العقاب القاسي، واستبدال ذلك بطرق الوقاية، التي تجنب استخدام العقاب.
  5. التجاهل: حيث يميل كثير من الأبوين إلى التجاهل في التعامل مع المراهق، الأمر الذي يشكل اضطراب في تشكيل شخصيته.
إقرا أيضا:  عوامل نجاح الأسرة

السابق
العنف ضد المرأة
التالي
أسباب تراكم الدهون