الإسلام والحياة

سبب نزول الآية 11 من سورة التحريم

قال تعالى :
“وضرب الله مثلا للذين امنوا امرأت فرعون إذ قالت ربي ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين”

تفسير الآية 11 من سوره التحريم

ضرب الله في الآية الكريمة مثلا المؤمنين، أنهم لن تضرهم مخالفة الكافرين إذا ما كانوا محتاجين لهم، حيث أن زوجة فرعون لم
تصب بالضرر والأذى في إسلامها رغم كفر وزوجها فرعون.

وروي أن امرأة فرعون كانت تُعذب بالشمس، فإذا انصرف عنها فرعون جاءت الملائكة وأظلتها بظلها، وكان ترى بيتها في الجنة.

وفسر علماء الدين عبارة “رب ابني لي عندك بيتا في الجنة” أن زوجة فرعون قد دعت الجار وهو الله قبل الدار وهي الجنة،

وعبارة “نجني من فرعون وعمله” تعني الدعوة بالخلاص منه والبراءة من كفره، وعبارة “ونجني من القوم الظالمين” تعني طلب
النجاة من أتباع فرعون الظالمين.

سبب نزول الآية 11 من سوره التحريم

نزلت الآية 11 من سوره التحريم في آسيا بنت مزاحم زوجه فرعون، فقد روي أن ابنة فرعون كان يُشط شعرها ذات مرة،

فسقط المشط، فقالت آسيا : تعس من كفر بالله، فسألتها ابنة فرعون: هل لك اله غير أبي؟
فردت ربي وربك ورب كل شيء ، فلطمتها بنت فرعون وضربتها، ووصل الخبر إلى فرعون فأنزل بها أقسي وأشد أنواع العذاب،
حيث ربطها وأطلق حولها الأفاعي، وقتل ابنيها، فبعث الله لها رسالتين على لساني أرواح ولديها بثواب الله المنتظر لها.

وفي ذات يوم قرر فرعون قتلها، فدعت ربها قائلة: “رب ابن لي عندك بيتا في الجنة”، فضحكت لأنها رأت منزلها في الجنة، فما كان
من فرعون إلا أن استهزأ بها قائلا:” نعذبها وتضحك”، ثم قام بقتلها.

إقرا أيضا:  سبب نزول الآية 92 من سورة النساء

من هي زوجه فرعون

من هي آسيا بنت مزاحم، وهي التي تلقت النبي موسى صلوات الله عليه من اليم، وإعادته لأمه حتى ترضعه،
وذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديثه حيث وصفها بأنها ضمن قائمه أفضل نساء أهل الجنة.

من هو فرعون

هو حاكم مصر، حكم بني إسرائيل في مصر، و عُرف بأنه من الظالمين في الأرض؛حيث يقوم باستعباد قومه،

وكان يلقب نفسه بأنه ربهم.

وعندما جاءت له إشارة من الله في الحلم بقدوم مولود سيأخذ الحكم منه

قام بقتل جميع من يولد من الذكور، حتى شكا كبار القوم قلة رجال بني إسرائيل، فقرر فرعون قتل الأطفال عام وتركهم في العام الذي يليه.

السابق
أعظم الشخصيات الإسلاميه في التاريخ
التالي
سبب نزول الآية 262 من سورة البقرة