تسهيل الولادة الطبيعية

كتابة: نتالي عابد - آخر تحديث: 29 سبتمبر 2019
تسهيل الولادة الطبيعية

تعتبر الولادة من اعظم المخاوف التي تراود الام الحامل وتجعلها قلقة طوال مدة الحمل، فتلجأ بعض الامهات الحوامل الى تناول بعض المسكنات ل تسهيل الولادة الطبيعية ولكن تغفل الام الحامل عن بعض الأمور الطبيعية التي قد تكون حلها في تَسهيل عملية الولادة، وللتعرف الى طرق تسهيل الولادة الطبيعية تابع هذا المقال.

أهم ما قد يساعد على تسهيل الولادة الطبيعية

  • المشي، ينصح الأطباء الام الحامل بممارسة رياضة المشي وخاصة في شهورها الأخيرة
    وذلك لدور المشي في انزال راس الجنين في الحوض وبالتالي تسهيل الولادة ويحذر الأطباء
    من الإفراط في المشي لتوفير الطاقة اللازمة للولادة.
  • التمر، فتناول حبة من التمر يوميا يعمل على توسعة عنق الرحم وبالتالي تسهيل الولادة الطبيعية.
  • تمارين كيجل، وذلك لدورهما في تقوية عظام الحوض وتوسعة عنق الرحم.
  • استرخاء الأعصاب، وذلك لتجنب ارتفاع هرمون الادرينالين في الدم وينصح بممارسة تمارين
    الاسترخاء مثل اليوغا.
  • استخدام شاي أوراق توت العليق البري، وذلك كونه أحد منشطات الرحم الطبيعية ودوره في
    فتح الرحم وتسهيل عملية الولادة.
إقرا أيضا:  أعراض ألم أسفل الظهر في فترة الحمل

الأعشاب الطبيعية لتسهيل الولادة

تعد الأعشاب الطبيعية مهدئا لأعصاب المرأة وتعمل على توسعة عنق الرحم وبدء مرحلة الطلق، ومن هذه الأعشاب:

  • عشبة رعي الحمام، وتعمل هذه العشبة على تسهيل المخاض عند المرأة، وينصح باستخدامها
    آخر أسبوعين قبل الولادة، مع الحرص على تجنب استخدامها في غير ذلك من الأوقات لأنها قد
    تسبب الإجهاض، ويمكنك استشارة الطبيب المختص بخصوص تناول مثل هذه الأعشاب.
  • العسل الأسود والأبيض، ويعمل العسل بنوعيه الأسود والأبيض على استرخاء عضلات الجسم
    إضافة الى تخفيف الام الولادة والام أسفل الظهر عند الحوامل.
  • لزيت الخروع دور فعال في تهيئه الرحم للولادة ولكنه قد يسبب الإسهال والغثيان.
  • القرفة، وتعمل القرفة على عملية التخفيف من صعوبة الولادة ولكنه يفضل عدم تناولها في
    الشهور الأولى او في الشهر السابع من الحمل.
  • الزعتر، فلمغلي الزعتر الفوائد في فتح الرحم وذلك لدوره في علاج انقباضات الرحم كما انه
    يحمي من الإغماء والغثيان ويعمل كمهدئ للأعصاب ويخفف من القلق.
  • اليانسون، ومن من الأعشاب ذات الدور الرئيسي في تقوية الطلق وتهدئة أعصاب المرأة
    المشدودة عند الولادة، وذلك لأنه يعمل على تحفيز هرمون الاوكسيتوسين والذي يعمل
    بدوره على توسعة عنق الرحم وبدء مرحلة الطلق.
إقرا أيضا:  علامات الحمل بعد الولاده

مصادر ومراجع

مصدر1

مصدر2

19 مشاهدة