الصحة

البرص أسبابه و أعراضه و طرق علاجه

البرص أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

ما هو البرص

البرص هو مرض يحدث على شكل بقع بيضاء أو فاتحة في أجزاء مختلفة من الجسم، ويرجع ذلك إلى فقدان هذه المناطق من خلايا الصباغ التي تميز بين لون الجلد أو الشعر ويعد البرص من الأمراض الجلدية.

أنواع البرص

  • البرص الجلدي العيني: تظهر آثاره على الجلد والشعر والعيون.
  • البرص البصري: يؤثر فقط على العينين، بينما يبقى الجلد والشعر طبيعيين.

أسباب البرص

  • العوامل الوراثية تؤثر بوضوح على حدوث هذا المرض، حيث وجد أن الحالات تتكرر لدى أفراد الأسرة.
  • اضطراب المناعة الذاتية، بحيث يبدأ الجهاز المناعي للجسم في مهاجمة خلايا الصباغ والقضاء عليها كجسم غريب.
  •  المرض يمكن أن يحدث بشكل مفاجئ بعد حدوث صدمة شديدة.
  • المرضى الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية، أو أي أمراض المناعة الذاتية الأخرى، لديهم أيضًا معدلات إصابة أعلى.

الأعراض

  • من أعراض البرص فقد أجزاء من الجلد في مناطق مختلفة من الجسم للونها الطبيعي وتحولها إلى اللون الأبيض.
  • يمكن أن يفقد الشعر أيضًا لونه الطبيعي ويتحول إلى اللون الأبيض أو الأصفر.
  • يصبح الجلد شديد الحساسية لأشعة الشمس ويصاب بالالتهابات بعد التعرض مباشرة.
  • تكون تغيرات لون القزحية وضعف البصر واضحة، وقد يصاحبها الحول أو تحريك العينين قسريًا بسرعة، وتصبح العيون شديدة الحساسية للضوء ، خاصة ضوء الشمس.

التحديات الاجتماعية والعاطفية

  • قد يتعرض المصابون بالبرص للتمييز السلبي، حيث تعد رد فعل الآخرين لمرضى البرص عادة ما يكون له تأثير سلبي بهذه الحالة.
  • قد يصاب الأشخاص المصابون بالبرص بالتحرش أو المضايقة أو التحقيق بشأن مظهرهم أو نظاراتهم أو مساعداتهم البصرية، وعادة ما يكونون مختلفين تمامًا عن أفراد أسرهم أو مجموعاتهم العرقية، لذلك قد يشعرون بأنهم غرباء أو يعاملون كغرباء.
  • ومن الأفضل استخدام مصطلح “الشخص مصاب بالبرص” لتجنب وصمة المصطلحات الأخرى.
إقرا أيضا:  الإلتهاب الرئوي أسبابه و أعراضه و علاجه و طرق الوقاية منه

العلاج

لا يوجد علاج نهائي لهذا المرض، ولكن هناك بعض العلاجات التي يمكن أن تقلل من معدل الانتشار وتحسين المظهر العام للبشرة، بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية، يمكن استخدام بعض المراهم الموضعية التي تحفز إنتاج خلايا الصباغ، بالإضافة إلى استخدام الليزر لتحسين لون البشرة، وهناك بعض الأساليب العلاجية الحديثة التي يمكن أن تنمو بها الخلايا الصبغية في الأماكن التي فقد فيها الجسم تلك الخلايا.

الوقاية

إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاب بالبرص، يمكن أن يساعدك مستشار الوراثة في فهم نوع البرص وما إذا كانت هناك فرصة لإنجاب طفل مصاب به في المستقبل.

المصادر والمراجع

السابق
أهم 8 طرق للعناية بـ الشعر الدهني 
التالي
الخلايا العصبية من الحياة إلى الموت