الأرباح المحتجزة: ما هو مفهوم الأرباح المحتجزة

كتابة: صابرين صبحي - آخر تحديث: 10 أكتوبر 2019
الأرباح المحتجزة: ما هو مفهوم الأرباح المحتجزة

الأرباح المحتجزة هي الأرباح التي تحققها الشركة، ولا توزعها على المساهمين، إمّا بهدف استثمارها في أعمال جديدة أو لتسديد ديون مستحقة.

مفهوم الأرباح المُحتجزة

هي جزء من الارباح الذي يكون غير مقسم او موزع على المساهمين خلال سنة مالية
واحدة سابقة لذا عند قيام الشركة باتخاذ قرار عدم توزيع الارباح على المساهمين عبر
الجمعية العمومية يتم اعتبارها من الأرباح المحتجزة و تضاف الى حقوق المساهمين و
المشتركينتحت قانون الارباح المحتجزة و تكون الشركة قادرة على استعمال هذه الارباح
و الاموال طوال فترة وجودها تحت سيطرة الشركة و ادارتها و يعتبر الهدف الاساسي من هذه الارباح هي
اعادة توظيف الاموال المحتجزة للحصول على عائد استثماري مما لو حصل عليها المشاركون
بشكل توزيع نقدي و يتأثر رقم الارباح المحتجزة بارقام صافي الربح و الخسارة التي تحقق
بشكل دولي و تتأثر ايضا بالارباح التي تقررها الشركة و يتم توزيعها على المساهمين اي
توزيع الارباح المعلن عنها.

إقرا أيضا :  كيف تكون بائعا ناجحا ومحترفا

كيف تستفيد الشركات من الأرباح المحتجزة

عندما تحقق الشركة هذه الارباح لا تقوم بتوزيعها على المساهمين لانها تقوم باستثمارها
في اعمال اخى او لتسدد الديون المستحقة و من الممكن ان توزعها على المساهمين في
مراحل اخرى تقوم الشركة بحساب الارباح و صاف الارباح و تقوم بتوزيع جزء من هذه الارباح على المساهمين وفقا لعدد الاسهم التي يمتلكونها و تحتفظ الشركة في جزء من الارباح في حسابها الخاص و تقوم باضافتها إلى الأرباح المحتجزة في السنين التي مضت حتى يتكون لدينا شيء يسمى مجمل الارباح المحتجزة و تقوم باستثمارها في مشاريع جديد عن طريق اللجوء للتمويل الخارجي المكلف و لا يتم وضع هذه الارباح في خانة الاصول بل يتم ضمها في خانة التدفقات النقدية و قد تكون هذه الارباح نقدية او غير نقدية على سبيل المثال اذا كانت ارباح الشركة المحتجزة تصل ل 100 مليون ريال و قامت الشركة في شراء مبنى بقيمة 500 مليون ريال لا
تتغير قيمة الارباح بل و تبقى على ما هي 100 مليون ريال و تعتبر الشركة التي تكون اقدم عمرا لديها فرص اكبر و وقت اطول للحصول على ارباح محتجزة اكبر و تحقق الشركات عائد اكبر من
الأرباح المحتجزة .

إقرا أيضا :  ما هي تجارة العملات

المصادر و المراجع

مصدر 

41 مشاهدة