علوم الأرض

أقسام الأجرام السماوية

أقسام الأجرام السماوية

الأجرام السماوية

تعد الأجرام السماوية أحد الكائنات التي تسكن الفضاء، بل وإنها تعتبر أحد المكونات الأساسية للمجرة، وغالبا لا يستطيع الانسان رؤية هذه الجرام بالعين المجردة، بل تستخدم التلسكوبات لرؤيتها، والأقمار الصناعية المختصة في تصويرها لأغراض البحث والدراسة، وللتعرف على أقسام الأجرام السماوية، تابع هذا المقال.

 

 

 ما هي أقسام الأجرام السماوية

النجوم

وتتمثل النجوم السماوية في كرات مهولة الحجم، وتعتبر الغازات الساخنة مكونها الرئيسي، ولا تحتاج النجوم لأحد الأجسام المضيئة ليقوم بعكس الضوء إليها، بل تمتلك القدرة على إيضاء نفسها، وذلك عن طريق الضوء الذي تنتجه، والذي تحوله في ما بعد إلى طاقة عن طريق ما يتم داخل النجمة من عمليات تحول الهيدروجين إلى الهيليوم، والنجوم هي أحد انواع الجرام السماوية التي تمد كوكب الأرض بالطاقة، كما وتدعم بقاءه واستمراريته.

 

 

الكواكب

تعرف الكواكب بحجمها الكبير إلى حد ما، حيث تتمثل الكواكب في مجسمات ذات شكل كروي، والتي تدور في مسار خاص لكل منها، حول مركز المجرة الشمس، ويتكون النظام الشمسي الخاص بدرب التبانة من ثمان كواكب، تختلف وتتباين في طريقة تكوينها، وقد تتكون من الصخور والمعادن، ومن الممكن أن تتكون من غاز الهيدروجين والنيتروجين والميثان، ويعتبر كوكب الأرض أهم الكواكب في الدرب التبانة، وذلك بسبب ما يحمله على سطحه من مظاهر الحياة المختلفة، والتي لا توجد على كوكب آخر سوى الأرض.

 

الأقمار الصناعية

وتعد الأقمار الصناعية أحد أهم أشكال الأجرام السماوية الغير طبيعية، والتي قام الإنسان بصنعها، وتتعدد اهداف البشر من إرسال الأقمار الصناعية، ويتمثل اهم الهداف في الإتصال، والحصول على صور لم يستطيعوا الحصول عليها بمساعدة التليسكوب.

إقرا أيضا:  مكونات وخصائص التربة

 

 

الأقمار

ويقصد بهذه القمار، الأقمار ذات الأصل الطبيعي، التي لم يتدخل الإنسان في تكوبنها، حيث تدور الأقمار حول الكواكب، وحول الشمس على حد سواء.

 

المذنبات

حيث تتمثل المذنبات في قطع صغيرة من الجليد أو الصخور، والتي غالبا ما يكون مصدرها من خارج النطاق الخارجي للنظام الشمسي في المجرة، وغالبا ما ترى المذنبات لامعة أو ذات ذيل لامع، ويعود السبب في ذلك، قربها من مسار الشمس، والذي يؤدي إلى تبخر الجليد المكون لها

 

النيازك

وهي الأجسام السماوية التي تقوم الأرض بجذبها إليها، وغاليا ما تحترق في طبقات الغلاف الجوي وقبل وصولها إلى سطح الأرض، مشكلة بعض الخطوط البيضاء في السماء، وفي بعض الحيان التي يكون فيها النيزك ذو حجم كبير، فإنه من المتحمل وصوله إلى الأرض، والذي يقوم بدوره بإحداث حفرة كبيرة تسمى بالفوهة.

 

الكويكبات

والكويكبات لفظا تصغير للكواكب، وهذا أنها يعني أنها أجسام صخرية ذات حجم صغير، كما وتكون المعادن مكونها الرئيسي، وتماما مثل الكواكب، تدور الكويكبات في مسارات متعددة حول الشمس، وقد شاع مصطلح حزام الكويكبات، إشارة إلى المنطقة التي تم العثور على أكبر عدد من الكويكبات فيها، والتي تقع بين كوكبي المريخ والمشتري.

السابق
عناصر التضاريس وأنواعها
التالي
التعريف بالثّقب الأسود