مقالات عامة

من هو الإمام المسلم بن الحجاج

الإمام المسلم بن الحجاج

نبذة عن الإمام

الإمام المسلم بن الحجاج، من أهم وألمع علماء الحديث النبوي عند أهل السنة والجماعة، وهو مصنف كتاب صحيح مسلم، والذي يعتبر ثاني أصح الكتب بعد صحيح البخاري
يعد الإمام المسلم من أكبر الحفاظ والرواة لحديث الرسول صل الله عليه وسلم، وقد تمثل أول سماع للحديث له في العام 218م،
حيث كان يبلغ اثني عشر عاما فقط
وللتعرف على الإمام المسلم بن الحجاج، تابع هذا المقال

حياة الإمام المسلم

  • هو أبو الحسين المسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كوشاذ القشيري النيسابوري
  • يعود أصله إلى بني قشير وهي إحدى قبائل العرب المشهورة
  • ولد مسلم بن الحجاج في أعلى الزمجار بنيسابور، وقد سكن و أقام فيها، وقد كانت نيسابور آنذاك احد اهم المراكز العلمية خاصة لعلوم الحديث
  • اشتهرت نيسابور في ذلك الوقت بانها “دار السنة والعوالي”
  • اتفق المؤرخون وعلماء التاريخ على موعد وفاته، ولكنهم قد اختلفوا على موعد ولادته، وتمثلت آرائهم في:
  1. أن الإمام المسلم قد ولد في العام 201م، وتوفي في عمر الستين عاما، ويعود هذا الرأي إلى الإمام شمس الدين الذهبي
    في كتابه العبر، وقد وافقه ابن العماد الحنبلي في كتابه شذرات الذهب
  2. رأي المؤرخ ببروكلمان الذي نص عليه في كتاب (تاريخ الأدب)، القائل بأن ولادته كانت في العام 202م
  3. قول الذهبي الوارد في كل من كتاب تذكرة الحفاظ، وكتاب سير اعلام النبلاء، الذي يشير إلى أن الإمام المسلم قد ولد في العام 204م
    ولكنه لم يجزم به، مثل ما حزم ابن كثير والعسقلاني بهذا الرأي
  4. قول الحاكم النيسابوري الذي سمع عن ابن الخرم و الذي يشير إلى ان أن ولادته كانت في العام 206م،
    كما وأشار ابن الصلاح إلى ذلك في قوله بان المسلم قد ولد عام ست ومائتين.
إقرا أيضا:  فوائد التقاط صورة للغاز قبل الخروج

الشيوخ الذين سمع الإمام المسلم بن الحجاج عنهم وروي لهم

  • الشيخ إبراهيم بن خالد اليشكري
  • خلف بن هشام
  • عثمان بن أبي شيبة
  • معاذ بن محمد بن معمر القيسي
  • داوود بن رشيد
  • زياد بن يحيى
  • سعيد بن عمرو الأشعثي
  • مخلد بن خالد الشعيري
  • منصور بن أبي مزاحم

تلاميذ المسلم بن الحجاج الذين قاموا برواية الحديث عنه

  • أحمد بن المبارك المستلمي
  • يحيى السرخسي القاضي
  • الحسين بن محمد القباني
  • أبو بكر محمد بن النضر بن سلمة
  • احمد بن سلمة
  • أبو عمرو أحمد بن نصر الخفاف

 

السابق
سبب نزول الآية 262 من سورة البقرة
التالي
ما الفرق بين مضاد التعرق ومزيل العرق