قصص وروايات‎‏

ملخص رواية 1984 لـ جورج أورويل

أحداث رواية 1984

رواية 1984  هي رواية ديستوبية” ادب المدينة الفاسدة”، من تأليف جورج أورويل نشرت سنة 1949، فقد رسم الكاتب براويته ملامح قاتمة للمستقبل حسب توقعاته، تم تصنيف هذه الرواية الحزينة بين أفضل 100 رواية في التاريخ، وعلى الرغم من حظر رواية عام 1984 وحظرها في العديد من البلدان، الا أنها قد ترجمت إلى 65 لغة، وتحولت الرواية إلى فيلم ضخم تم بثه في العالم عام 1984.

مُلخص رواية 1984

تدور أحداث الرواية في عالم خيالي ينقسم فيه العالم إلى ثلاث دكتاتوريات رئيسية: أوقيانوسيا وأوراسيا وإستاسيا وثلاث مناطق نزاع دائمة: الهند وإفريقيا والشرق الأوسط، يهيمن الحزب الاشتراكي في الدول العظمى، وابرز شخصياته هو (الأخ الأكبر)، وهو شخصية غامضة، لكنه يسيطر على جميع أنحاء الدولة ، وخاصة الحزب الذي يأمر بأمره وينشر الشعارات المخيفة بين الناس.

وزارات هذا الحزب كانت أربع وزارات.، تقوم وزارة الحقيقة بتزوير التاريخ وتشويه مقالات الصحف الأجنبية الحديثة وتزوير الأخبار، وزارة الحب التي تعذب الناس وتعينهم كجواسيس على بعضهم البعض وتحظر إقامة علاقات جنسية على الإطلاق، وزارة السلام، التي كانت متخصصة في شن الحروب، والرابعة، هي وزارة الوفرة، التي كانت تهتم بتدوين وتحديد كميات الطعام وتجويع الناس.

بطل الرواية، ونستون سميث، موظف حكومي يعمل كصحفي في وزارة الحقيقة ومع كراهيته لنظام الحزب وتفكيره المستمر في الثورة، لكنه كان يقوم بعمله على أكمل وجه خوفًا من الرقابة من الأخ الأكبر ورقابة الجيران والأصدقاء، فلا يوجد شارع أو منزل أو متجر بدون شاشات وكاميرات مراقبة.

تبدأ حبكة الرواية عندما يبدأ سميث في كتابة مذكراته وأفكاره حول التاريخ الحقيقي وكراهيته للحزب، كانت هذه الجريمة يعاقب عليها بالإعدام من قبل رجال الفكر ومن ثم تزيد العقدة عندما يتعرف على جوليا، التي تعمل في نفس الوزارة ، ويعترف بحبها ويشاركها الأفكار ويهربان معا إلى الريف هربًا من الشاشات والكاميرات العملاقة حتى يتم اكتشافهم في النهاية من قبل الأشخاص الأقرب إليهم.

إقرا أيضا:  ملخص رواية أنت لي

كان سجن جوليا وسميث وتعذيبهما وعقابهما ثم محاولة دمجهما في المجتمع مرة أخرى أحد أقسى أقسام الرواية وأحلكها ، لكن النهاية جاءت متناسقة مع ذلك.

اقتباسات من الرواية

  • “الحريَّة هي حرية القول، ان اثنين واثنين يساويان أربعة، فإذا سُلم بذلك سار كل شيء أخر في مساره السليم”.
  • “أسوأ أعدائك أحياناً هو جهازك العصبي، وما قد يحدث في نفسك من توتر يورطك في عمل لا تُحمد عقباه!”.
  • “في زمن الكذب والغش والخداع، يكون مجرد قول الحقيقة عملاً ثورياً !”
  • “أسرع طريقة لأنهاء الحرب هي ان تخسرها”.
  • “لا أحد يأبه أو يهتم لما يقوله الفُقراء !”
  • “السياسيون في العالم كالقرود في الغابة .. إذا تشاجروا أفسدوا الزرع، وإذا تصالحوا أكلوا المحصول !”
  • “الشعب الذي ينتخب الفاسدين والانتهازيين والمُحتالين والناهبين والخونة، لا يعتبر ضحية بل شريكاً في الجريمة !”
  • “الهدف من وراء كل حرب، أن تصبح الدولة في وضعية أفضل لشنّ حروباً أخرى!”

المصادر والمراجع

السابق
معلومات عن السياحة في شرم الشيخ
التالي
أنواع السياحة في دولة الإمارات