مفهوم الأسرة في الإسلام وأهميتها

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 9 يناير 2020
مفهوم الأسرة في الإسلام وأهميتها

تعريف الأسرة في الإسلام

ما هو مفوم الأسرة في الإسلام وما أهميته؟ الدين الاسلامي هو دين حياة يشمل كل الجوانب التي تضمن للإنسان أن يحيا حياة كريمة، فيشمل كل الجوانب التي تخصه من مأكل ومشرب وملبس وعبادة وتجارة وتعامل مع الآخرين، لذلك كان لزاما أن يتناول جانب الأسرة بما أنها اللبنة الاولى في بناء المجتمعات، فما هو مفهوم الأسرة في الإسلام.

مفهوم الأسرة في الإِسلام

الأسرة في اللغة: هي عشيرة الرجل ورهطه الأقربون.

وسميت الأسرة بذلك لأنها تعني قوة المرء فالإنسان منا قوي بأهله وعشيرته بتقوى بهم على نوائب الدهر والزمان والأيام.

تعد الأسرة هي الدرع الحصين وجمعها أسر.

وتعرف الأسرة في الإصطلاح: على أنها مفهوم واسع وشامل، فهي الوحدة الإجتماعية التي تحفظ وتحافظ على النوع الإنساني كله.

تتكون الأسرة من رجل وامرأة مرتبطان بعلاقة شرعية تحت مسمى الزواج الشرعي، ونتاجا لهذا الزواج أو لهذه العلاقة يأتي الأبناء في وسط مبني على علاقة شرعية.

والجدير بالذكر أن لفظة الأسرة لم ترد بشكل صريح في كتاب الله تعالى (القرآن) بل وردت كلمات مرادفة لها.. فمثلا أتت كلمة أهل عندما خاطب الله عز وجل المسلمين وقال لهم أن يحفظوا أنفسهم وأهلهم من النار.

مفهوم الأسرة في الإِسلام
مفهوم الأسرة في الإِسلام

أهمية الأسرة في الإسلام

من أقوى الروابط التي يحافظ عليها الإسلام هي رابطة الأسرة فهو يعيرها أهمية كبيرة، وتكمن سر تلك الأهمية في أمور عدة:

  • الأسرة هي الابنة الأولى التي تنشأ في ظلها الأجيال، وتتولى الأسرة مهمة تربية الأبناء حتى يكبروا ويصبحوا أصحاب أسرهم الخاصة.
  • يتولى أفراد تلك الأسر كل المسؤوليات الإجتماعية
  • وبالتربية السليمة التي توفرها الأسرة يكون تأثيرها على الأفراد الذين يتولون المسؤوليات.
  • فمن أجل تلك النقاط ولأجل سلامة المجتمع وقوته وأمنه أعطى الإسلام كل الأهمية لبناء الأسرة السليمة في إطار شرعي بمنهج قويم قدمه لنا من خلال القرآن والسنة النبوية الشريفة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضوان الله عليهم.

هناك بعضا من الشروط التي يجب أن تتوافر في الأسرة:

  • صلاح الزوج والزوجة وأولادهما.
  • الاعتماد على التربية الإسلامية الصحيحة في تربية الأبناء
  • اعتماد العقيدة الإسلامية الصحيحة الواردة عن أهل السنة والجماعة في تعليم الأسرة ومجموع الأسر.
  • تكاتف المؤسسات مع الأسر لتربية الأجيال تربية إسلامية صحية صحيحة.
  • ويجب أن يفهم الأجيال أن تكوين الأسرة هو أمر سامي لابد من أن يكون له أهداف إنسانية صحيحة، ولا يكون هدفا ثانويا لتفريغ شحنات أو تقليدا لما هو سائد في المجتمع.

أهداف الأسرة في الإسلام

هناك أهداف عدة لتكوين الأسرة ومن أهم تلك الأهداف:

  1. الهدف الديني: وهو أهم تلك الأهداف على الإطلاق، في تكوين الأسرة يعتبر أحد الأمور للتعبد والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى وذلك عن طريق تكوين تلك الأسرة معتمدة على القرآن كتاب الله تعالى والسنة هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، فينشأ الأبناء أفراد صالحين مصلحين.
  2. الهدف الأخلاقي: تهدف الأسرة المسلمة إلى تقويم الأخلاق والسلوك، وتوجيه الأجيال للإبتعاد عن الرذائل والإنحلال الأخلاقي.
  3. الهدف الاجتماعي: تهدف الأسرة لبناء مجتمع سليم وهو يبدأ منها كأصغر وحدة بنائية لن، فيجب على الأسرة أن تهدف إلى توثيق المحبة والتآلف بين أفراد المجتمع، وهذا من نعم الله عز وجل علينا. علاقات المصاهرة تزيد من رباط المحبة وتزيد الأفراد الإنجاب والتكاثر.
  4.  الهدف الصحي: وهو من الأمور التي يهتم بها الإسلام جدا وشرع لها الكثير من الأحكام والحدود ،وتهدف الأسرة المسلمة إلى حماية المجتمع من الإصابة بالأمراض التي تنتج من الاتصال المُحرّم.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  ما هي فضائل أذكار الصباح وأهميتها

27 مشاهدة