الحياة والمجتمع

ما هي الغوغائية

ما هي الغوغائية

الغوغائية

طريقة تفكير سطحية وبدائية تعتمد على ذاتية الشخص دون اللجوء إلى أي معايير موضوعية ومنطقية، لذا فإنها نصف جماعة لهم رؤية مختلفة للمواقف والأحداث مختلفة تماما عن الواقع، وهم يحاولون إثبات آرائهم وأفكارهم بطريقة عشوائية فوضوية تخبطية، تعتمد على الصراخ والتعصب، وتسمى أيضا “الديماغوجِية”  أو “الدهمانية”، وتعود أصول الكلمة إلى اللغة اليونانية القديمة، والتي تدل على استراتيجية إقناع الآخرين تبعا للمخاوف والأفكار المسبقة التي يحتفظ بها الفرد في نفسه.

سبب تسمية الغوغائية

الغوغائية في اللغة تعني الصوت والجلبة، والجلبة تعني صوت الصراخ العالي، ويعود سبب تسمية الغوغائية بهذا الاسم، تشبيها لهم بصوت الجراد في ظل وجوده في مجموعات واستعداده للطيران، حيث تكون هذه المجموعات هائجة فوضوية متخبطة في بعضها البعض، فاقدة لأدنى معايير التنظيم، وبالمقارنة بين سلوك الغوغائيين وسلوك الجراد، نجد أن القاسم المشترك بينهما هو الفوضى والعشوائية والاستعجال والرجعية والبدائية وافتقاد التنظيم.

خصائص الغوغائيين

  • يمتاز الغوغائيين بعدد من الخصائص التي تحكم أفكارهم وسلوكهم وطريقة تعاملهم اتجاه الأشخاص والمواقف، ومن هذه الخصائص:
  • بدائية العيش: حيث تمتاز طبيعة حياتهم بالبساطة والتخلف عن غيرهم، حيث تخلو حياتهم من أي مظاهر من مظاهر التقدم أو التطور أو الحضارة.
  • مقاومة التغيير: فالغوغائيين يحتفظون بمبادئهم وأفكارهم ثابتة كما هي، بالإضافة إلى أنهم يعتبرون التغيير مظهر يجب محاربته.
  • الأصوات المرتفعة: يميل الغوغائيين إلى التعامل مع الآخرين وحل مشكلاتهم عن طريق الصراخ بوجوه الآخرين، ويستخدمون هذه الطريقة كحيلة للدفاع عن أنفسهم.
  • افتقاد التنظيم: ويظهر هذا في جميع مظاهر حياتهم الواضحة في طريقة لابسهم، طريقة بناء منازلهم، طريقة تناولهم الطعام، طريقة النوم، طريقة قيادة السيارة وغيرها من المظاهر الحياتية الأخرى.
  • الاعتقادات الخاطئة: حيث يعتقد الغوغائيين أنهم يملكون الحقيقة دون غيرهم، بالإضافة إلى اعتقادهم أنهم على صواب ولا يرتكبون الخطأ مطلقا.
  • لا يعرفون مبادئ الحوار والنقاش الهادف.
  • يفتقدون الهدفية والغائية  في حياتهم.
  • لا يتقبلون النقد إطلاقا.
  • يؤمنون بالحقوق المكتسبة: حيث يعتقدون أن ما يردونه هو حق مكتسب يجب الحصول عليه حتى لو عن طريق القوة.
  • استخدام الألفاظ النابية والقبيحة أثناء الحديث مع الآخرين.
  • الاعتماد على القوة البدنية في التعبير عن الذات، والمتمثلة في استعراض العضلات وما ينتج عنها من تكسير وتدمير وتخريب، إضافة إلى اعتمادهم على القوة الصوتية المتمثلة بالصراخ والتهديد والوعيد.
  • المبالغة في العواطف: حيث يظهرون قدرا مبالغ فيه من العواطف مثل الغضب، الفرح، وغيرها من مظاهر العواطف الأخرى، كما يعبرون عن عواطفهم بطريقة مبالغ بها، وغير منطقية.
  • السذاجة  والبساطة في التفكير، وفي أنماط السلوك.
  • قابلية التحريض: فغالبا ما تنقلب مشاعرهم نحو الآخرين بمجرد سماعهم كلمة ما؛ ويعود ذلك إلى سذاجة تفكيرهم، ومبالغة عواطفهم.
  • سرعة التصديق: فهم يعتمدون على المعلومات الأولية التي يسمعونها دون محاولة منهم للبحث عن الدلائل أو القرائن أو البراهين.
إقرا أيضا:  أسباب وطرق مواجهة المراهقة المتأخرة
السابق
أهم استخدامات الفازلين
التالي
ما هي الزوفيليا