قصة أغنية وحدن بيبقوا متل زهر البيلسان

كتابة: مجد ذوقان - آخر تحديث: 7 يناير 2020
قصة أغنية وحدن بيبقوا متل زهر البيلسان

قصة أغنية “وحدن”

مؤلف قصيدة ” وحدن ” هو الشاعر العربي اللبناني طلال حيدر ، الذي اعتاد أن يشرب قهوة الصباح والمساء على شرفته المطلة على غابة بالقرب من منزله، مرّت فترة من الزمن عندما كان طلال حيدر يشرب قهوته في الصباح الباكر، و هو يلاحظ دخول ثلاثة شبان إلى الغابة في الصباح و خروجهم منها مساء، وكلما دخلوا وخرجوا، استقبلوا طلال.

وتساءل طلال ذات يوم: ماذا يفعل هؤلاء الشباب في الغابة من الصباح إلى المساء.

إقرا أيضا:  ما هي قصة النمرود الذي سجد لإبليس

حتى جاء اليوم عندما استقبل الشباب طلال حيدر في الصباح ودخلوا الغابة، وفي ساعات المساء خرج طلال لشرب قهوته ولكنه لم يرى الشبان الثلاثة يخرجون، فانتظرهم، ولكنهم لم يخرجوا، فقلق، إلى أن تلقى أنباء مفادها أن ثلاثة شبان عرب نفذوا عملية فدائية في الكيان الصهيوني، وعندما شاهد صور الشبان الثلاثة، تفاجأ بأن الشبان الذين استشهدوا هم نفس الشبان الذين اعتاد تلقي تحياتهم في الصباح والمساء.

تأثّر الشاعر الكبير بالحدث والقصة فكتب للشبان قصيدته “وحدن” التي غنّتها السيدة فيروز فأحببناها.

نص أغنية وحدن

وحدن بْيبْقوا
مِتِلْ زهْر البيلســان
وحْدُن بْيقِطفوا وْراق الزّمان
بيْسكّروا الغابي
بيضَّلهُن متل الشتي يْدقّوا عَلى بْوابي
عَلى بْوابي
يا زَمــــان
يا عشِب داشِر فوق هالحيطان
ضوّيت ورد الليل عَ كْتابي
برج الحمام مْسَوّر وْعـالي
هجّ الحمام بْقيْت لَـحـالي لَحالي
يا ناطْرين التّـلج
ما عاد بدكُن ترجعوا
صرِّخْ عَلَيهُن بالشّتي يا ديب
بَلْكي بْيِسْمَعوا
وحْدُن بْيِبْقوا مِتِلْ هالغَيم العتيق
وحدن وْجوهُن وْعتْم الطّريق
عم يقْطعوا الغابي
وْبإيْدَهُن
متل الشتي يْدِقُّوا البِكي وْهنِّي عَلى بْوابي
يا زمــــان
مِنْ عُمِرْ فَيّ العشبْ عَ الحيطــان
مِن قَبِلْ ما صار الشجر عالي
ضوِّي قْناديل
وأنْطُر صْحابي
مرقوا
فلُّوا

عن فيروز

  • اسم فيروز الحقيقي هو نهاد وديع حداد.
  • ولدت في عام 1935م بقرية الدبية أحد قرى جبل لبنان المُشرفة على سهل الدامور الساحلي.
  • تم اكتشافها فنياً في عام 1946م.
  • بدأت فيروز مشوارها الفني في أوائل شهر نيسان لعام 1950،
  • قام بتلحين أجمل أغانيها كبار الملحنين منهم الأخوان الرحباني وسيد درويش، وفيلمون وهبي، ومحمد عبد الوهاب.
  • غنت للعديد من الشعراء القدماء والمعاصرين.
إقرا أيضا:  أفضل الروايات الفلسفية في العالم

المصادر والمراجع

16 مشاهدة