العائلة

فن التعامل مع الأطفال

فن التعامل مع الأطفال

تعتبر المرحلة التي يجب على الآباء والأمهات التعامل مع الأطفال فيها هي الأهم في صقل شخصياتهم واطباعهم وهي  المرحلة الرئيسية لتوطيد العلاقة بينهم بالرغم من ان الآباء والأمهات يعملون على اختيار الشريك الأفضل لحياتهم، وبناء أسس الحياة الصحيحة إلا أنهم لا يكرسون ذات الإهتمام لتربية أطفالهم ورعايتهم، وهذا من شانه أن ينشأ الأطفال بشكل غير سليم، ومع تقدم الأطفال في مراحلهم العمرية، تصبح عملية إعادة تربيتهم وتوجيه سلوكهم شبه مستحيلة تقريبا.

لمعرفة كيفية التعامل مع الأطفال يجب معرفة أبرز خصائص النمو لدى الأطفال

  • الخصائص الجسمانية: ويصبح النمو الجسمي سريعا وخاصة في هذه المرحلة، وينبغي ملاحظة ما يلي بدقة في الأطفال:
  1. قد تسيطر حالات الملل والضوضاء على الأطفال في أثناء ممارستهم لنفس الروتين اليومي.
  2. يبدأ التآزر الحركي في النمو، فإنه من الأفضل استغلال هذا الوقت في البدء بتعليم الأطفال على الكتابة ولو تدريجيا.
  3. قد تواجه بعض الأطفال صعوبات في التركيز على بعض الحروف الصغيرة
  4. لابد من توجيه الطفل دينيا، بتعليمه لأصول الدين والصلاة والتقرب من الإله.
  • الخصائص العقلية:
    يتسم الأطفال بفضولهم وحبهم للمعرفة وخاصة في هذا العمر، فنجد الأطفال يحاولون مسك واكتشاف
    كل ما يرونه أمامهم، ومن واجب الآباء والأمهات أن يطوروا لهم حب المعرفة وينمو لديهم هذا الحس المعرفي.
    يعمد الأبناء لإظهار مواهبهم وقدرتهم على الحفظ أمام الآباء والأمهات او المعلم، وذلك لحاجته في الحصول على التقدير والاهتمام.
  • الخصائص الانفعالية:
    قد تنمو بعض السلوك الانفعالية التي يبديها الطفل في هذا العمر، مثل الغضب والخوف والحنان والحزن، وعلى
    الأم والأب حسن احتواء أبنائهم واستمراريتهم في تقديم أنواع الثناء والتشجيع المختلفة للطفل.
إقرا أيضا:  وظائف الأسرة في المجتمع

نصائح للآباء والأمهات في التعامل مع أطفالهم

  • مع بدأ تحدد شخصية الطفل في هذا السن، لابد من الأم والأب من ترسيخ العقيدة الإسلامية عند
    الطفل، وقد أثبتت الدراسات والبحوث التي أجراها المختصين في هذا المجال أن استخدام أساليب
    التربية الخاطئة سيؤثر سلبيا على نمو الأطفال وعلى سلوكياتهم التي ستحدد شخصياتهم مستقبلا.
  • زرع المحبة والعطف في نفوس الأطفال، فالأطفال يحتاجون لكميات الحب والاهتمام وخاصة من أمه وأبيه.
  • إشباع حاجات الأطفال في اللعب والمغامرة واكتشاف كل ما هو جديد، حتى أن اندفاعهم قد يدفعهم
    إلى تجربة المخاطر في بعض الأحيان، ولا يجب على الأمهات والأباء منعهم وذلك لأهمية المغامرة في نموهم.
  • حاجة الأطفال للشعور بالأمان، وذلك لما هم فيه من ضعف وعد قدرتهم على تحمل كافة مسؤولياتهم
    وبالتالي هم بحاجة من يحميهم ويقدم لهم الرعاية والأمان.
إقرا أيضا:  تأثير المشكلات الأسرية على الأطفال

مصادر ومراجع

-

مصدر1

مصدر2

نتـالي عابد، مدققة وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من الجامعة الأردنية، أعمل من أجل إثراء المحتوى العربي على المستويين المحلي والعالمي، وذلك لأن المعلومة يجب أن تكون حرة.

السابق
طريقة صلاة الاستخارة
التالي
ملخص عن رواية القوقعة