دول القوقاز: تاريخ دول القوقاز

كتابة: روان مروان - آخر تحديث: 16 أكتوبر 2019
دول القوقاز: تاريخ دول القوقاز

تحتوي دول القوقاز على ما يقارب خمسون مجموعة عرقية و جنسية مختلفة و متعددة، و هذه الدول تكون على شكل
منطقة معزولة و ممزقة.

ما هي دول القوقاز

تم تسمية دول القَوقاز بهذا الاسم نسبة إلى موقعها الموجود في مناطق جبل القوقاز، و تقع هذه المناطق بالتحديد في
المكان الذي يقوم بربط آسيا و أوروبا، أي في الأماكن الواقعة بين البحر الأسود و بحر قزوين.
و يتواجد في هذه الجبال مجموعة من السلاسل الجبلية التي يعتبر جبل ألبروز من أهمها، و يحد هذا الجبل بين منطقة
القوقاز الموجودة في الجزء الشمالي و التي ينتمي إليها الكثير من الدول إلى جانب دولة روسيا، و منطقة القوقاز
الموجودة في الجنوب و التي تضم مجموعة من الدول إلى جانب دولة إيران.
أما عن دول القوقاز فهي كالتالي: الشيشان، و جورجيا، و أرمينيا، و أذربيجان، و داغستان، و أبخازيا، و أجاريا، و أوسيتيا
الجنوبية و الشمالية، و أديغيا، و بلقاريا، و كراسنودار، و قراتشاي، و إنغوشيتيا، و قرة باغ، و ناخيتشيفان.

إقرا أيضا :  عادة التدخين: 6 أسباب و أضرار للتدخين

سبب تسمية دول القوقاز بهذا الاسم

تم تسمية دول القوقاز بهذا الاسم تبعاً لاختلاف أعراق هذه الدول التي تنتمي لمناطق مختلفة، كبلاد فارس، و بيزنطة،
و روما، حيث أنه كان هناك صراعات و نزاعات بين تلك الأمم الأمر الذي أدى إلى خروج بعض الأعراق من هذه الأمم و
ذهابها إلى أماكن بعيدة ليكونوا بعيدين عن الحروب الكثيرة و الدمار الحاصل، كما أنهم يتمنون العيش في أماكن تتمتع
بالأمان و الاستقرار، فقاموا بالذهاب إلى جبال بعيدة من الصعب أن يصل أحد إليها،و كانت تلك الجبال (جبال القوقاز)
هي الملجأ الآمن الوحيد لهم و البعيد كل البعد عن الحروب و المعارك الواقعة بينهم.

إقرا أيضا :  طرق العناية بالشفايف

و بسبب اختلاف أعراق هذه الدول اختلفت اللغات التي يتحدثون بها، حتى أن عددها وصل إلى ما يقارب 50 لغة،
كما أن معتقداتهم الدينية كانت مختلفة أيضاً، فمنهم من اتبع الدين الإسلامي، و منهم من اتبع الدين المسيحي،
و منهم من اتبع المجوسية.

التاريخ الخاص بدول القوقاز

بقيت الصراعات و النزاعات مستمرة لفترة زمنية طويلة قد تصل إلى مئات السنين في منطقة دول القوقاز ، لكنها
كانت متنوعة ما بين نزاعات سياسية و دينية، و كما قلنا سابقاً فإن هذه المنطقة كانت تتبع لبلاد فارس و التي
شهدت العديد من الفتوحات الإسلامية، لذلك أنعم الله تعالى على سكانها بنعمة الإسلام، لكن بعد فترة بسيطة
ضعفت الدّولة الإسلامية بسبب قدوم العديد من الأعراق المختلفة لها كالمغول، و التتار، و المماليك، و السلاجقة،
و العثمانيين، و في نهاية الأمر قامت روسيا باحتلالها فبقيت فترة طويلة تحت حكم و مسمى الاتحاد السوفيتي.

المصادر والمراجع

Caucasus

19 مشاهدة