الفرق بين الخجل و الحياء

كتابة: نتالي عابد - آخر تحديث: 6 أكتوبر 2019
الفرق بين الخجل و الحياء

قد لا يلاحظ العديد من الأشخاص وجود فرق بين مشاعر الخجل و الحياء ، على الرغم من التشابه في معناهما، وللتعرف على الفرق بينهما، تابع هذا المقال.

الفرق بين الخجل و الحياء

قد لا يستطيع العديد من الأشخاص معرفة الفرق بين الحياء والخجل، فقد يظن الكثرين أنهما
وجهان لعملة واحدة، ولكن هناك يوجد فرق بينهما، فالخجل يعتبر من صفات المذمومة والغير
محببة، كما تجعل الشخص يشعر بالنقص مقارنة مع الأخرين، وبالتالي لا يمتلك القدرة على
حماية نفسه والدفاع عن حقوقه، وذلك يعود بسبب اعتقاده أن الأخرين أفضل منه، أما مفهوم
الحياء عكس الخجل تماماً، فهو يعتبر من أهم الأخلاق التي بجب على الأنسان تحلي بها، كما
أن تربية أبناء السلف الصالح كانت قائمة على الحياء، فهو يساهم وبشكل كبير في خلق حاجز
بين الأنسان وبين فعل المعاصي والأمور السيئة.

إقرا أيضا:  مفهوم الاستثمار وأنواعه

مفهوم الحياء

يعتبر الحياء من الأخلاق الرفيعة التي تساهم وبشكل كبير في الامتناع عن فعل المعاصي و
تعدي على حقوق الأخرين، كما تعتبر من أهم الصفات التي كان يتحلى بها الأنبياء والسلف
صالح، وذكرت هذه الصفة في القران الكريم والسنن النبوية، وهذا يدل على أهمية ومكانة
الحياء في الدين الإسلامي.

إقرا أيضا:  غسيل الملابس بالأسبرين والفلفل

أقسام الخجل و الحياء

هناك قسمين للحياء، هما

  • الحياء المكتسب
    وهو الحياء الذي يتم من خلال الدراسة المعمقة في الدين الإسلامي، وعن طريق التقرب
    من الله عز وجل من خلال فعل العديد من الطاعات التي أمر بها الله عز وجل.
  • الحياء بالفطرة
    الحياء الذي يولد مع الأنسان، فالأنسان يكون مبرمج بالفطرة على عدم فعل الأمور التي تغضب الله عز وجل.
  • مفهوم الخجل
    يعتبر الخجل من الصفات الغير حميدة، والتي تساهم في وقوع الأنسان في الخطأ الدائم، كما تسبب
    في خلق تقصير اتجاه واجبات الفرد اليومية، كما تعتبر من المعيقات التي تعيق وصول الفرد الى أهدافه
    في الحياة، كما تمنع الوصول الى المنافع الدينية العديدة.
إقرا أيضا:  طريقة عمل حلوى بلح الشام

أسباب الخجل و الحياء

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تجعل الشخص يصاب بالخجل، ومن أبرز تلك الأسباب:

  • إصابة الفرد بنوع من أنواع الإعاقة الجسدية.
  • وجود حاجة مالية.
  • يمكن ان يكون الخجل بسبب عامل وراثي.
  • عدم امتلاك الشخص مهارات اجتماعية كافية.
  • الخوف المبالغ فيه من قبل الأهلي على أطفالهم، وخاصة خوف الأم الزائد عن الحد الطبيعي.

مصادر و مراجع

مصدر

9 مشاهدة