كيف

الغيرة: كيف أتعامل مع الشخص الذي يغار مني

الغيرة: كيف أتعامل مع الشخص الذي يغار مني

الغيرة

هي مشاعر إنسانية نفسية مختلطة من السيطرة، وحب التملك، والخوف من تفوق ونجاح الإخرين، وتختلف الغيرة تبعا لنوعها وأسبابها، وتعتبر من أبرز أسباب حدوث المشكلات النفسية والاجتماعية.

وتعتبر الغيرة من المشاعر الإيجابية التي تدل على عمق العلاقات الإنسانية، ولكنها تشكل خطرا على الشخص وعلى الأشخاص الآخرين من حوله إذا اتجهت نحو  المسار السلبي، حيث تعمل على تدمير النفس والآخرين.

أسباب الغيرة

تتنوع أسباب الشعور بالغيرة، ومن هذه الأسباب:

  1. الأسباب العاطفية مثل غيرة أحد الزوجين على الشريك الآخر.
  2. الأسباب المادية، حيث غالبا ما يغار الفقير من الشخص الميسور من الناحية المادية.
  3. النجاح في الدراسة أو العمل، حيث يعتبر التفوق والنجاح في الدراسة أو العمل أحد أسباب غيرة الأشخاص من الشخص الناجح والمميز.
  4. تفضيل الآخرين: حيث يغار الإنسان من الشخص الناجح في العلاقات الاجتماعية والمفضل من الأشخاص الآخرين.
  5. التجاهل: حيث يميل الإنسان إلى الشعور بالاهتمام ويرغب به، وتتولد مشاعر الغيرة عند الشعور بالتجاهل والنبذ من الآخرين.
  6. الشكل الخارجي: وترتبط بقناعات الأشخاص بقلة مستوى جمالهم مقابل امتلاك شخص ما نسبة جمال عالية، وهذه بدوره يؤدي إلى تولد مشاعر الغيرة.
  7. الشعور بالنقص.
  8. الاضطرابات النفسية.

أضرار الغيرة

تؤدي مشاعر الغيرة إلى جملة من الأضرار ومنها:

  1. توتر العلاقات الاجتماعية.
  2. الإصابة ببعض الاضطرابات الجسدية وخاصة الصداع، الآم الجهاز الهضمي، وغيرها.
  3. الإصابة بالاضطرابات النفسية وخاصة القلق، التوتر، الاكتئاب.
  4. الحد من النجاح.
  5. نقصان الثقة بالنفس.
  6. زيادة معدلات الجريمة في المجتمعات.

كيف أتعامل مع الشخص الذي يغار مني

نظرا للآثار السلبية التي تخلفها مشاعر الغيرة المرضية، يتوجب اتباع الإرشادات والنصائح الآتية:

  • الحرص على تحصين النفس، ويكون ذلك بالدعاء وقراءة المعوذات والأذكار، وغيرها.
  • محاولة التقليل من فرص الالتقاء بينك وبين الشخص الذي يغار منك.
  • زيادة الثقة بالنفس، فكثيرا ما يهدف الشخص الغيور إلى زعزعة ثقتك بنفسك.
  • السرية والمحافظة على الأسرار الشخصية.
  • تجنب ذكر أحداث حياتك الخاصة أمامه، ومحاولة الحديث بأمور عامة.
  • تجنب الحديث عن إنجازاتك ونجاحاتك أمامه.
  • تجنب ذكر خططك المستقبلية أمامه.
  • تعزيز ثقته بنفسه، والتركيز على إيجابياته، وقدراته.
  • محاولة إشراكه ببعض الأنشطة مثل المطالعة، ممارسة الرياضة، والتي تعمل بشكل غير مباشر على تخفيف حدة غيرته.
  • الاستعانة ببعض أقاربه وأصدقائه المقربين.
  • مشاركته مناسباته الخاصة مثل الاحتفال بعيد ميلاده، حيث تساعد على تحويل مشاعر الغيرة إلى مشاعر حب صادقة.
  • تقديم بعض الهدايا له من وقت لآخر.
  • تجنب الانسحاب من حياته؛ حيث سيزيد الأمر تعقيدا، وسيحاول اللحاق بك وتقصي أمورك، وإزعاجك.
  • تجاهل كلامه السلبي أو محاولة الاستخفاف بإنجازاتك ونجاحاتك.
  • الحرص على عدم إثارته من خلال التعالي عليه أو التباهي بالأمور الخاصة، أو إشعاره بالنقص.
  • تقديم المساعدة له من خلال البقاء إلى جانبه، ومؤازرته، والأخذ بيده نحو النجاح والتألق.
  • اجعل من مشاعر غيرته حافز ودافعا لزيادة مستويات نجاحك.
  • حاول التأثير به، وذلك بمنحه بعضا من طاقتك الإيجابية.
  • الفت انتباهه إلى أشياء أخرى غيرك مثل شخص آخر، نشاط محبب، قضية مجتمعية عامة، وغيرها.
  • تجنب معاملته بالمثل، وامنحه الحب والاهتمام الكافي.
إقرا أيضا:  سن البلوغ: كيف أتحدث لأطفالي عن البلوغ

السابق
ما هو مرض الوهم
التالي
الوقت: كيف أنظم وقتي