الضحك في الصلاة

كتابة: صابرين صبحي - آخر تحديث: 30 سبتمبر 2019
الضحك في الصلاة

الضحك في الصلاة يبطلها بإجماع أهل العلم، فإذا ضحك في الصلاة بطلت، و هكذا لو تكلم عمداً، إلا إذا كان ناسياً أو جاهلاً فلا تبطل صلاة الناسي و الجاهل.

آراء الفقهاء في مسألة الضحك في الصلاة

  • الضحك يفسد الصلاة سواء كان الضَحك بصوت عالي أو بصوت منخفض و لا فرق في ذلك
    بين صلاة الفريضة أو النّافلة.
  • وضح العلماء المُحدّدات المفسدة للضحك في الصلاة، وهو ما بان منه حرفان، كالألف و الهاء،
    و كذلك إن قهقه و لم يظهر حرفان فصلاته تكون باطلة.
  • علّل الفقهاء حكم بطلان الصلاة بسبب الضحك بأنّ الضَحك بصوت كالكلام، فإذا كان
    الكلام الخارج عن أذكار الصلاة يُبطلها؛ فكذلك الضحك، بل هو أشدّ.
  • السادة الحنفية قالوا أنّ الضحك في الصلاة يفسد الوضوء و الصلاة، سواء كان عامداً أم ناسياً.
  • جمهور الفقهاء اتفقوا ان الضحك يُبطل الصلاة دون الوضوء.
إقرا أيضا:  سورة التوبة: ما هي موضوعات سورة التوبة

فقهيات متعلّقة بمسألة الضَحك في الصلاة

  • قال الفقهاء: التّبسم بدون قهقهة لا يبطل به الصلاة؛ لأنه لا يصدر منه صوت.
  • الضَحك في الصلاة يؤدي الى عدم الخشوع، وعدم استحضار هيبة وجلال الوقوف بين
    يدي المولى سبحانه، قال تعالى: (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون).
  • أجازالعلماء الضحك في الصلاة في حال أن الفرد لم يستطع منع نفسه من الضحك، و قالوا انه معذور و لا تفسد صلاته  لقول النبي –صلى الله عليه وسلّم-: (إنّ الله تجاوز عن أمتي الخطأ و النسيان وما استكرهوا عليه).
  • إذا قصد المُصلّي الضَحك في الصلاة فقد أوقع نفسه في ذنب شديد، ويجب عليه أن يستغفر الله على فعله، وانْ لا يعود إليه مطلقاً .
  • لكي لا يقع المصلي بمثل هذا فإنّه ينبغي عليه تدبّر ما يتلو من آيات القرآن الكريم في صلاته، واستشعار هيبة الوقوف بين يدي الله تعالى .
إقرا أيضا:  فضل الاحسان وصوره في الدنيا

التخلّص من الضَحك في الصلاة

على من ابتُلي الضَحك في الصلاة أن يتذكّر جلال الموقف بين يدي ربه عزّ وجلّ، و أن يتفكّر و يتدبّر في صلاته، و يستشعر نظر الله إليه، و مراقبته له في جميع أحواله.

إقرا أيضا:  ما هي أذكار التحصن من البرد

 

المصادر و المراجع

مصدر1

25 مشاهدة